عـــاجل

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش 2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة (الجبلُ يسندني) احفظوا النصر مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين طلب مني ان اكتب من دون قلبي  (ما سرُّ الغَرق؟!) عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي القتل الرحيم عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم خصخصة الفرح والفوضى

الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب

                                                سايكولوجيا التطرف الديني

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

حسام عبد الحسين

عقيدة الانسان تحدد المعاملة في السلوك الواقعي، سواء كان إيجابيا او سلبيا، والفكر الديني المتطرف هو الان متجذر في العالم، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط واوربا، وبالذات يوجد في الديانات السماوية (ما وراء الطبيعة) من المسيحية والإسلام، والذي يعني تعصب شخص او جماعة لدين او مذهب في دين معين، وقد يكون التطرف ايجابيا في القبول التام، او سلبيا في اتجاه الرفض التام، ويقع حد الاعتدال في منتصف المسافة بينهما، فهو اسلوب مغلق للتفكير يتسم بعدم القدرة على تقبل اي معتقدات تختلف عن معتقدات الشخص او الجماعة او التسامح معها.

للتطرف الديني مظاهر تكمن في قلة العلم والفشل في الحياة، وعدم القدرة على التقدم والابداع، والتعصب للرأي وعدم الاعتراف بالرأي الاخر، وخاصة في الامور الاجتهادية، مع الكراهية المطلقة لمن يخالفه، ومن سوء الفهم هذا يجعل المتطرف هذه الامور؛ امورا مقطوعة ليس فيها إلا قولا واحدا وهو قوله ورأيه، ويرى نفسه وحده على حق وما عداه على ضلال، والعنف في التعامل، والخشونة في الأسلوب، والتقليل من اعمال الاخرين وسوء الظن بهم، دون التعامل بالحسنى والحوار والاعتراف بالرأي الآخر، في حين لا يسمح له برؤية واضحة لمصالح الخلق، حيث أنه يجيز لنفسه ان يجتهد في أصعب المسائل وأكثر القضايا غموضا، ويفتي فيها ما يلوح له من رأي، وافق فيه او خالف، ومن أخطر مظاهر التطرف انتشارا هو الفكر التكفيري في المجتمعات المسلمة، حيث ان اصحاب هذا الفكر يسرفون في تضليل الناس وتكفيرهم ويستبيحون دمائهم واموالهم.

حيث تكمن اسباب التطرف الديني في عدة من المجالات اولها: الاقتصادية والاجتماعية التي تتمثل في أزمة التنمية من التضخم والبطالة، وتدني مستوى معيشة أكثر المواطنين، وعدم التناسب بين الدخل وارتفاع الأسعار، ونتيجة لهذه الانعكاسات الاقتصادية والسياسية والتي أثرت بشكل مباشر على فكر وسلوك الفرد، وطبيعة واتجاه المجتمع معا، مما ساهم في اتساع ظاهرة التطرف في ضوء غياب دور الأسرة، وتضاؤل دور التعليم، واتساع المعلومات، وسرعة الاتصالات، مما أدى إلى سيطرة رموز هذا الفكر على هالة الناس، لتقديسهم والهيمنة عليهم.

ثانيا: الأسباب السياسية والتي تتمثل بالوصول للسلطة، وإمكانية استمرار النفوذ في شتى المجالات، عن طريق تشعب الفكر المتطرف في المجتمع، ومن ثم الهيمنة التامة على العقل والسلطة.

ثالثا: استفزاز المشاعر الدينية من خلال تسفيه القيم أو الأخلاق أو المعتقدات أو الشعائر بالقول أو بالفعل، مع عدم إعطاء الفرصة للرد على ذلك، والأهم غياب العقل بشكل تام والاعتماد على النصوص التأريخية، مما يعطي رسالة مزدوجة للشخص تدعه في حيرة وقلق، وهذا يجعله يشك في مصداقية من حوله، بسبب تولد التناقض بين الواقع وفكره المتطرف، وبالتالي يصبح أكثر عدوانية؛ فيحدث داخله صراع مؤلم يحاول التخلص منه بتحطيم مظاهر الخروج على القيم المعلنة حتى يستريح، فعلى سبيل المثال

حين يبدأ الشاب طريق الالتزام الديني فهو يبذل جهدا كبيرا للتغلب على رغباته الداخلية (خاصة الجنس والعدوان)، ولكنه يفاجئ بأن ثمة مثيرات في المجتمع تحاول إيقاظ هذه الرغبات بشكل ملح، وهنا يشعر ذلك الشاب باحتمال السقوط في الرغبات غير الأخلاقية، فيحول الصراع من داخل نفسه إلى صراع مع العوامل المثيرة، فيشتبك مع رموز المجتمع على اعتبار أنهم مسؤولون عما يحدث له.

رابعا: الأسباب نفسية التي تطال النفس الفارغة من

الرغبة في ممارسة العنف التي يعتبر مرض يصيب تلك النفوس، وحاجة الانتماء الى الجماعة بسبب الفراغ العلمي والابداعي، والتطلع إلى الزعامة او الإمارة بشتى الطرق وان كانت على حساب القضاء على المجتمع.

إن التطرف الديني هو سبب ونتيجة في نفس الوقت؛ لذلك سينتج آثار خطيرة تنعكس على الانسان في الضعف في الانتاج، وضعف قدراته العقلية في الإبداع والابتكار والتجديد، وبالتالي سيتمسك بالأساليب البالية العتيقة في عملية الانتاج، مع وجود قوى خارجية وداخلية مؤثرة وداعمة وممولة بشكل مباشر وغير مباشر في حركة المجتمع نحو التطرف الديني، لتحقيق أهداف سياسية، عن طريق تردي الاحوال الاقتصادية والثقافية والحضارية.

وعليه؛ لابد من ضبط الخطاب الديني والتوافق فيما بين المؤسسات الدينية على خطاب واضح ومعتدل ينبذ التطرف، والترويج للتسامح الذي هو اساس السلم الأهلي عن طريق قيام الدولة، بتأمين التنوع من خلال ادارتها من قبل التشريعات المناسبة، ومحاكم وقوانين صارمة لمن يروج للتطرف والعنف، وتطوير إعلام خلاق، وكسب اعلاميين لهم القدرة الحيوية في مواجهة التطرف، مع إشراك المرأة في ورش ودورات تثقيفية لمكافحة التطرف الديني والعنف.

اترك تعليق

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي
أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها
الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش
2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة
(الجبلُ يسندني)
احفظوا النصر
مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق
موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي
القتل الرحيم
عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار
عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم
خصخصة الفرح والفوضى
علي كاظم يفارق الحياة ويترك ورائه ارثاً كروياً كبيراً
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
مقتل وإصابة ووفاة  36 صحفيا و15 إعتداءً و11 إعتقالاً لصحفيين خلال 2017
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
نائب : وزارة الصحة اصبحت من الاملاك الشخصية للوزيرة !
7 امور لا يستطيع ان يقاومها الرجل في المرأة
عاجل: افتتاح شركة نفط ذي قار قريبا
عبد المهدي: انتاج النفط العراقي سيرتفع الى 4.5 مليون ب/ي العام المقبل
” تهنئة ” شبكة ناس الإعلامية للقراء والكتاب الاعزاء
في اول ظهور له في الكوفة مقتدى الصدر : هناك من يدعون انهم شيعة ومحبين، لكنهم يفعلون افعال داعش
زاخو يقترب من ضم نجم مونديال البرازيل
مخترقون يعطلون موقع وزارة الصحة الالكتروني
“مؤسسة ناس” تنظم حملة للتبرع بالدم في المثنى… مصور
بالصور/زعيم القاعدة بالأنبار الذي اشتهر بعد قتل 3 سائقين سوريين!
ذي قار: سحب العمل من الشركة المتلكئة في تنفيذ مشروع مبنى ديوان محافظة ذي قار
رئيس مؤسسة ناس يدعو لتأسيس حزب نسوي
عاجل / هزات أرضية تضرب أغلب محافظات العراق قبل قليل وأنباء عن خسائر
من قتل الصدر الأول؟؟
كيف خسرت إمرأة أكثر من 57 كيلوغراماً من وزنها؟
بالفيديو : شقيق وزيرة الصحة يبتز عمال النظافة بطريقة مذلة وتنقص من كرامتهم
الداعية السعودي ناصر العمر: يحق للمجاهد ممارسة «جهاد النكاح» مع شقيقته
الاحرار بذي قار تعترض على إقالة مسؤولين قبل محاسبتهم كونها ستسهم “بإختفاء” مليارات
عاشوراء..لِسُلْطَةِ الحَقْ
سلتيك الأسكتلندي يطلب همام طارق
كتابات
احفظوا النصر
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
القتل الرحيم
خصخصة الفرح والفوضى
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
                                                سايكولوجيا التطرف الديني
الحكومة مطالبة بكشف الجهة التي تهدد أمناء شبكة الإعلام العراقي
النجف صانعة الانتصارات
 تضامن ضد الفساد ولا ضامن
حقوق الانسان واجبة على الحكومات الاسلامية
بِرُ الزينبيات
رغم مرارة الاحباط واليأس
تكريم عبد الجبار الرفاعي: غودو الذي وصل متأخراً
الورقة الخاسرة الأخيرة للرئيس الأمريكي
عبد الجبار الرفاعي : للمدرسة بابٌ آخر
وصفة مشفرة كشفت اللعبة
.لن تنالوا من الجبل.
سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن
سهير القيسي .. ضربة معلم
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية
ذباب سياسي.. و زجاج انتخابي !
أنا احبك أيها اليتيم (محمد)
(بلادٌ حُبْلى)… ( إلى أطفال اليمن، وقلبي أمٌّ تحترق)
الشباب بين الاهل وبين الضياع
اسمه محمد لكنه ليس ارهابي!
صوت الحبيب
أوهل الكتاب خير جليس ؟!!
القيادة بحاجة إلى شاب
الحسين عليه السلام ومنهج القيادة والأصلاح.
هل تنهار إيران على غرار الاتحاد السوفياتي؟
الخطاب الوطني ,, بين الواقعية والسراب !!
إرادة الشعوب تهز عروش الطواغيت
تركت بوذا
الإمام الحسن العسكري(ع) مصلحا في زمن الضياع ..
صدى صمت الخصخصة
دكتاتور مغلوب على أمره
      محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-
التحالف الوطني على فراش الموت
تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق !
حزب الدعوة و مخاض صقر جديد 
في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟
حواء القائد!
المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟
أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش
العدم رؤية قاصرة !
اقرأ ايضاً