عـــاجل

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش 2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة (الجبلُ يسندني) احفظوا النصر مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين طلب مني ان اكتب من دون قلبي  (ما سرُّ الغَرق؟!) عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي القتل الرحيم عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم خصخصة الفرح والفوضى

الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب

الخطاب الوطني ,, بين الواقعية والسراب !!

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

ماجد الجبوري

 

     بسقوط اللانظام في العراق والفوضى في مراكز القرار, أرادت كل قومية أو كل طائفة أن تثبت قوتها, وتثبت لنفسها رايةً في سدة الحكم, قافزين على نسبة كل مكون في المجتمع العراقي, وكانت من وسائلهم الخبيثة, أن يرفعوا من حدة صوتهم الطائفي والقومي, فلم يكن إلا الصراع الطائفي وتكوين الميليشات والمجاميع الأرهابية, نتيجةً لتلك الأصوات الطائفية المسمومة, فكان أصحابها ينفخون الموت في سماء السلام, بالرغم من أن المجتمعات الحية تمتلك الخطاب الذي يجمع كل طوائفهم وقومياتهم, ولايمكن لمجتمع أن يُكمل مسيرة الحياة بدون ذلك الخطاب.


غياب الوطنية بين أفرد المجتمع جاء نتيجة غياب السلطة وضعف القانون, تجار الدماء أستغلوا ذلك الضعف, حتى بدأوا بترويج بضعاتهم البالية, فكانوا يشترون الأصوات الأنتخابية وكراسي السلطة بها, فهي أختصاراً لطريق طويل قد يمتد لسنواتٍ من العمل, وكذلك للتغيطة على الجهل وقلة الخبرة في العمل السياسي والأداري, وتحت غطاء الطائفية يتسترعلى الفساد, فكل حزب أو تيار إذا كان لديه وزير أو إي مسؤول متهم بالفساد, يستقتل بالدفاع عنه بأسم الطائفة, والحزب الآخر في الجهة المناوئة يعمل أيضاً على حماية وزرائها؛ كل ذلك أتى بأستجداء عواطف ومشاعر الجماهير والأدعاء بالدفاع عنهم, وهؤلاء جهلاً دفعتهم عواطفهم ليدعموا أصحاب الأصوات الطائفية ليسندوهم الى السلطة ومراكز القرار.

 

     عندما كانت الأجواء مملؤة بالطائفية والقومية, أصحاب المبادئ والقيم الوطنية من الصعب جداً رفع أصواتهم, ومزاولة أنشطتهم السياسية والأجتماعية, بل تسبب لهم خسائر كبيرة, مثل أبعادهم عن جماهيرهم, لأنه لايمكن لهم العمل إلا في مساحات طائفتهم أو قوميتهم, بل أصبح من يتحدث باللغة الوطنية, يُشار له بأصابع التخوين وأتهام بيع القضية, حتى أتسع الطريق أمام الأرهابين لتجنيد الشباب, بحجة الدفاع عن الطائفة والمذهب, وحصل ماحصل من هدرٍ للدماء وضياعٍ للأموال وهدمٍ للبناء, كانت تلك العواقب مُصحية لأبناء الوطن المغرر بهم, ومُنضجة لطريقة العمل السياسي لدى عمال السياسة, ورفعت من رصيد الوطنيين, وبدأ التفكير الجدي من قبل عُلية القوم السياسي, بتشكيل تحالفات والكتل على الأساس الوطني لا الطائفي والعرقي, بل الساحة السياسية بدأت تفرز الكيانات الطائفية, وتبعدها عن العمل السياسي.

 

     ونحن نعيش أيام النصر النهائي على الأرهاب, هذا الأرهاب الذي قتل الآلاف من العراقيين, بأسم الدفاع عن الطائفة والمذهب, لابد أن نمنعه من عودة ذلك الظلام الأسود, بمنع عودة مسببات مجيئهُ, والأعلام العراقي عليه أن يبتعد عن لغة الطائفية في برامجهِ السياسية واللقاءات الصحفية, وكذا المواطنين لابد لهم من نبذ من يتحدث باللغة الطائفية والقومية, ونبدأ بالعمل جدياً بالخطوات القادمة, وكيف ندعم من يرفع راية الوطن والوطنية, وعدم الأنخداع بمن سيركب موجة الخطاب الوطنية, لأنهم يُجيدون أستغلال الفرص التي توصلهم للمناصب والأصوات الأنتخابية.

اترك تعليق

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي
أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها
الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش
2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة
(الجبلُ يسندني)
احفظوا النصر
مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق
موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي
القتل الرحيم
عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار
عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم
خصخصة الفرح والفوضى
علي كاظم يفارق الحياة ويترك ورائه ارثاً كروياً كبيراً
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
مقتل وإصابة ووفاة  36 صحفيا و15 إعتداءً و11 إعتقالاً لصحفيين خلال 2017
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
بوتين يحقق نصرا سياسيا في قمة “العشرين”
تشيلسي يواصل مسلسل “ترويض” كبار إنجلترا بإسقاط ليفربول
ملتقى الرافدين يستضيف مؤلف كتاب داعش وحرب العقول في أمسية ثقافية
السعوديه …. هل تعيد سيناريو هزيمة اليمن في سوريا
المئات يتظاهرون في الناصرية تنديداً بتصريحات رئيس الحكومة ضد الصدر
لافروف يلغي زيارته إلى تركيا على خلفية حادثة الطائرة.. وأنباء عن اسقاط مروحية روسية
الغارديان: نساء يجندن النساء الغربيات لداعش والهروب أحد الدوافع
نقابة الصحفيين العراقيين تعقد مؤتمرها الانتخابي العشرون تحت شعار ( وحدة العراق امانة في اعناقنا)
بالصور.. الخنجر يقيم مآدب رمضانية في اربيل والنازحون يعتبرون امواله سحت
ايران تحذّر تركيا من عواقب التهديدات وروسيا تهدّد بالنووي و”يوم القيامة”
الشعارات السياسية في المواكب الحسينية ضرورية
العبادي والإعلام!
رعاية ذي قار تعلن شمول 3000 من العاجزين وكبار السن برواتبها
نائب كردي: التحالف الوطني هو الكتلة الأكبر ورفضنا لولاية المالكي غير قابل للتفاوض
كيف أصبح شخص إنطوائي شغفه الدين وكرة القدم ، أبا بكر البغدادي زعيم داعش ؟؟؟
إقالة محافظ النجف المقرب من المالكي على خلفية تورطه بقضايا فساد
النزاهة : عقارات الخضراء تحولت بقدرة الفساد الإداري .. والتسلط لأقارب رئيس الوزراء!
العدل تنفذ حكم الاعدام بـ 36 مدانا بمجزرة ” سبايكر ” في سجن الناصرية المركزي
وزير الاسكان والإعمار : قانون التقاعد المرسل من مجلس الوزراء الى مجلس النواب فيه اختلاف
كتابات
احفظوا النصر
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
القتل الرحيم
خصخصة الفرح والفوضى
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
                                                سايكولوجيا التطرف الديني
الحكومة مطالبة بكشف الجهة التي تهدد أمناء شبكة الإعلام العراقي
النجف صانعة الانتصارات
 تضامن ضد الفساد ولا ضامن
حقوق الانسان واجبة على الحكومات الاسلامية
بِرُ الزينبيات
رغم مرارة الاحباط واليأس
تكريم عبد الجبار الرفاعي: غودو الذي وصل متأخراً
الورقة الخاسرة الأخيرة للرئيس الأمريكي
عبد الجبار الرفاعي : للمدرسة بابٌ آخر
وصفة مشفرة كشفت اللعبة
.لن تنالوا من الجبل.
سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن
سهير القيسي .. ضربة معلم
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية
ذباب سياسي.. و زجاج انتخابي !
أنا احبك أيها اليتيم (محمد)
(بلادٌ حُبْلى)… ( إلى أطفال اليمن، وقلبي أمٌّ تحترق)
الشباب بين الاهل وبين الضياع
اسمه محمد لكنه ليس ارهابي!
صوت الحبيب
أوهل الكتاب خير جليس ؟!!
القيادة بحاجة إلى شاب
الحسين عليه السلام ومنهج القيادة والأصلاح.
هل تنهار إيران على غرار الاتحاد السوفياتي؟
الخطاب الوطني ,, بين الواقعية والسراب !!
إرادة الشعوب تهز عروش الطواغيت
تركت بوذا
الإمام الحسن العسكري(ع) مصلحا في زمن الضياع ..
صدى صمت الخصخصة
دكتاتور مغلوب على أمره
      محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-
التحالف الوطني على فراش الموت
تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق !
حزب الدعوة و مخاض صقر جديد 
في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟
حواء القائد!
المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟
أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش
العدم رؤية قاصرة !
اقرأ ايضاً