http://www.nasiraq.net/wp-content/themes/exl_gift_ver3
عـــاجل

مهرجان الحبوبي الإبداعي الخامس ينطلق الخميس المقبل الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة المفكر العراقي عبدالجبار الرفاعي ينال جائزة الشيخ حمد للانجاز والتفاهم الدولي بالدوحة .لن تنالوا من الجبل. سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن سهير القيسي .. ضربة معلم بالصورة : مجلس الأمن الدولي يصوت على إخراج العراق من البند السابع القيثارة تعزف الحان الصدارة والسماوة يحرج الصقور في الدوري الممتاز جبنة “أبو الولد” يتسبب بجريمة في محافظة ذي قار ضحيتها 6 أشخاص.. انطلاق فعاليات مؤتمر الاعلام الدولي ببغداد بمشاركة عربية ودولية العبادي يعلن «انتهاء الحرب» ضد داعش في العراق لم يبق للقدس إلا الدوق فليد «تشابه أسماء» تتوج بجائزتين أرفعهما الجائزة الكبرى لمهرجان دار الفن الدولي للمسرح في فاس مجلة فورين بوليسي الأميركية تختار رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي كأبرز المفكرين العالميين لعام 2017، واصداء عالمية لهذا الاختيار مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية

الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب

في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

باسم العجري

قال تعالى : ( وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ) آل عمران/ 144.
عند قراءتنا لهذه الآية الكريمة نجد تفسيرها، في عقولنا القاصرة؛ تدل على أن بعد رحيل النبي (صلواته تعالى عليه وعلى اله) هناك من ينقلب على عقبيه، والانقلاب هنا، له إشكال، كما حددها بعض المفسرين، ووضع النقاط على الحروف، ومنهم من تجاهل السبب الحقيقي، للانقلاب، وذهب يبحث في زوايا التاريخ إلى مخرج لأصحابه، لكي ينقذهم من المأزق الذي وضعوا أنفسهم فيه، بعد وفاة الرسول (صلوات ربي تعالى عليه وعلى اله(.
نجد معنى الآية في تفسير الميزان، للطبطبائي (قدس سره) يرى أن فيها من سياق العتاب والتوبيخ: فأن محمدا (صلواته تعالى عليه وعلى آله) ليس إلا رسولا بعثه الخالق، مثل سائر الرسل، ليس شأنه؛ إلا تبليغ رسالة ربه؛ لا يملك من الأمر شيئا، وإنما الأمر له وحده والدين دينه باق ببقائه، فما معنى اتكاء إيمانكم على حياته، حيث يظهر منكم، أن لو مات أو قتل تركتم القيام بالدين، ورجعتم إلى أعقابكم القهقرى، واتخذتم الغواية بعد الهداية؟.
ما حصل عند قول عمر بن الخطاب، عندما مات النبي( صلوات تعالى عليه وعلى اله) من قال: انه مات؛ قتلته، هذا في أول ساعة لفقده؛ نكروا الحق، وهو الموت والفناء الذي وعد الباري عباده، وبهذا النكران ترتب عليه؛ شيء أكبر وهو الدين الإسلامي، هو دينه عز وجل، فهل ينتهي بموته، فلسفة الموت عند المسلمين يجب أن تكون مهضومة في تلك المرحلة، لعدة أسباب؛ أولها وأهمها، أنه هم أصحاب خاتم الأنبياء، وهذه ميزة تحسب لهم، لو كانوا يشعرون بها، داخل أنفسهم، وليس على الظاهر فقط.
قال: أبن القيم؛ في تفسيره، أن هذه الآية هي تزكية، لأبو بكر الصديق، بلحاظ أنه قال: (أن من يعبد محمد فأن محمد قد مات وأن من يعبد الخالق فأنه حي لا يموت)، وبدأ يبرر بأن من الأصحاب من ارتد، فقاتل المرتدين، وبهذا تعتبر أعظم فضيلة له، والسؤال هنا هل كان المسلمين لا يدركون؟ ولا يعرفون ما هو الموت؟، ولم يعلمهم الرسول ( صلواته تعالى عليه وعلى اله) فلسفة الحياة والممات، في الدين الإسلامي.
في الختام؛ ثمة أمر؛ شٌرع بعد موت الرسول (صلواته تعالى عليه وعلى أله)، هو تأسيس العنف والقتل، وكذلك وجود باب الارتداد، لشرعنه القتل، وبهذا؛ تأسس الإرهاب، بعد وفاة خاتم الأنبياء.

 

اترك تعليق

مهرجان الحبوبي الإبداعي الخامس ينطلق الخميس المقبل
الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة
المفكر العراقي عبدالجبار الرفاعي ينال جائزة الشيخ حمد للانجاز والتفاهم الدولي بالدوحة
.لن تنالوا من الجبل.
سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن
سهير القيسي .. ضربة معلم
بالصورة : مجلس الأمن الدولي يصوت على إخراج العراق من البند السابع
القيثارة تعزف الحان الصدارة والسماوة يحرج الصقور في الدوري الممتاز
جبنة “أبو الولد” يتسبب بجريمة في محافظة ذي قار ضحيتها 6 أشخاص..
انطلاق فعاليات مؤتمر الاعلام الدولي ببغداد بمشاركة عربية ودولية
العبادي يعلن «انتهاء الحرب» ضد داعش في العراق
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد
«تشابه أسماء» تتوج بجائزتين أرفعهما الجائزة الكبرى لمهرجان دار الفن الدولي للمسرح في فاس
مجلة فورين بوليسي الأميركية تختار رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي كأبرز المفكرين العالميين لعام 2017، واصداء عالمية لهذا الاختيار
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية
صرخة…. نص شعر
رحيل «إلفيس بريسلي الفرنسي» بعد معركة مع السرطان
ذباب سياسي.. و زجاج انتخابي !
أمسية شعرية كبرى ضمن فعاليات معرض بيروت العربي الدولي بمشاركة شعراء عرب
مدير التربية يلتقي محافظ الديوانية لبحث سبل النهوض بالواقع التعليمي وسد النقص الحاصل في مدارس المدينة
أين يقف العراق من أزمة قطر؟
مجلس الوزراء يقرر اعلان ” نصب سبايكر ” في العاصمة
تنظيم “داعش” الإجرامي يخطط للتخلي عن “دولة الخلافة” المزعومة 
نائب أوروبى يتهم المالكى بارتكاب “إبادة” ضد السنة فى العراق
هيلاري كلنتون تتلقى مخالفة مرورية في لندن
طائرات المستقبل.. من دون طيار
الغزي : افتتاح مطار الناصرية نهاية العام الحالي و سيكون له مردود اقتصادي ويمتص البطالة
فريق طبي من جراحة الجملة العصبية في مستشفى الحسين التعليمي يجري عملية نادرة ومعقدة بنجاح في محجر العين
«…وتمسكنت فتمكنت»
مصر.. الحكم على 528 إخوانيا بعد رأي المفتي
المرجعية الدينية تخوّل العبادي بضرب الفاسدين مهما كانت قوتهم
معاون محافظ ذي قار لشؤون التخطيط يجتمع بمديرة شؤون المرأة بالمحافظة ويبحث معها حل جميع المشاكل
اصابة “العطية” وبتر ساق سائقه في تفجير بالانبار
حادث مروع في واسط وفاة اكثر من 20 مواطن من أهالي الكوت
افتتاح الكلية التقنية في ذي قار
وكيل المرجعية الدينية في البصرة: العمولات على المشاريع في البصرة أصبحت أمرا لا يطاق
فيسبوك يعلن شروعه بتعميم البث المباشر
أكثر من 30 ملياردير امريكي يوافقون على التبرع بنصف ثروتهم معا
محافظة ذي قار تعلن عن فتح باب التقديم على شقق مجمع الشموخ السكني
ذي قار تعلن عن اتفاق مع اللجنة العليا للمبادرة التعليمية على افتتاح مكتب دائمي لرعاية طلبة البعثات الدراسية
كتابات
.لن تنالوا من الجبل.
سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن
سهير القيسي .. ضربة معلم
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية
ذباب سياسي.. و زجاج انتخابي !
أنا احبك أيها اليتيم (محمد)
(بلادٌ حُبْلى)… ( إلى أطفال اليمن، وقلبي أمٌّ تحترق)
الشباب بين الاهل وبين الضياع
اسمه محمد لكنه ليس ارهابي!
صوت الحبيب
أوهل الكتاب خير جليس ؟!!
القيادة بحاجة إلى شاب
الحسين عليه السلام ومنهج القيادة والأصلاح.
هل تنهار إيران على غرار الاتحاد السوفياتي؟
الخطاب الوطني ,, بين الواقعية والسراب !!
إرادة الشعوب تهز عروش الطواغيت
تركت بوذا
الإمام الحسن العسكري(ع) مصلحا في زمن الضياع ..
صدى صمت الخصخصة
دكتاتور مغلوب على أمره
      محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-
التحالف الوطني على فراش الموت
تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق !
حزب الدعوة و مخاض صقر جديد 
في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟
حواء القائد!
المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟
أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش
العدم رؤية قاصرة !
لاتذهبوا لحرب يريدها السيد بارزاني لهذه الاسباب
يامعالي المسؤول استعير كرسيك … لكن هل تستعير وسادتي ؟؟
عراق مقسم ام عراق موحد … لمن ستكون الغلبة
أ ما آن لشمهودة أن تنتفض؟
الثقافة ببن المُعنون والعنوان
استفتاء كردستان وطحين الحصة
ما قبل تدويل الحرمين.. حرب المواقيت وتدويلها
المسلمون في ميانمار محنٌ تتجدد ومجازرٌ تتعدد
مشاريعٌ أوروبيةٌ تقوَّضُ ومؤسساتٌ أمميةٌ تدمرُ
تَعرفوا على قصّة السيّد مالك الدريعي!
البؤرة الثقافية
تصدّعات عصفت في القلعة
شباب العراق في يومهم العالمي تحديات بحجم الوطن
                                                 النجاح سر الانسان
أحمد الباقري  الصدى والصوت في ذاكرة المدينة 
طائفية منارة الحدباء !!
فتوى الإنسانية وعمقها المقدس.
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر)
تمرد على القانون وحق الناخب
اقرأ ايضاً