http://www.nasiraq.net/wp-content/themes/exl_gift_ver3
عـــاجل

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب السكك الحديد تستقبل خريجي الجامعات والمعاهد العراقية لهذا السنة بالصورة: مؤسسة الخمائل تحتفل باليوم العالمي للمرأة في ذي قار السكك الحديد تنقل الجماهير الرياضية من بغداد الى البصرة السكك الحديد تقوم بتاهيل خط سكة حديد بغداد -فلوجة لا تَسْأل داريوش شايغان “تاريخ الصحافة في الناصرية” أمسية لإتحاد أدباء ذي قار..               رسالة من المنفى..قصة قصيرة صحافة الناصرية في أمسية لإتحاد الأدباء .. كيف نصنع غبي؟ عظماء الأمة؛ شهدائها صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ على ما يبدو إنه لن ينكسر ارشح للبرلمان لأخدم الوطن، ام ليخدمني الوطن؟

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب مركز الرنجس للهواتف الذكية في ذي قار وكلاء شركة جبال إطلاق هاتف Honor 7C رسميًا بأبعاد 18:9 وميزة التعرف على الوجه أوبو تُشوّق لهاتف F7 خبير السيلفي القادم هواوي تحدث ثورة في كاميرات الهواتف الذكية كيف تعرف من يسرق واي فاي منك وتحظره؟ كاسبرسكي: Skygofree برمجية قوية ومتقدمة للتجسس على أجهزة أندرويد الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال

قفص.. قصة قصيرة

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

عبد شاكر

الطيور التي تولدُ في القفص
تعتقد أن الطيران جريمة
اليخاندرو جودورسكي
***
في بيت متهالك قديم من بيوتِ زقاقٍ منسيٍ لإحدى مدن العاصمة الجريحة وداخل غرفة نستها الفصول، استلقى الرجل الأعور على سريره ذي الفراش القديم باسترخاءٍ عجيب. كانت عينه المعطوبة مُسبلة الجفنين بسبب إصابة قوية كان قد تعرض لها على يد أحد الشقاوات وسط سوق شعبي لبيع الطيور في سنة من سنوات الحصار. أما عينه السليمة الأخرى فلقد كانت تدور في محجرها متبحرة بأدق التفاصيل التي شكلت عالم عزوبيته الخاص داخل ذلك البيت العتيق. البرج الخشبي لطيوره الجميلة المتعددة الأنواع والأشكال، تلك الطيور التي حرص على تربيتها والاتجار بها أكثر من أيِّ شيء، وسريره الضّاج بذكريات مغامرات الحب الحرام مع جارته الخرساء صاحبة المؤخرة المميزة التي أطارت عقله لكنه حُرِمَ من وصلها بعد وفاتها بصعقة كهربائية قتلتها دون علم من أحد. والجدار المعلق عليه الكثير من صور العائلة الذين فقدهم تباعًا إثر حوادث وفيات مختلفة التفاصيل والتفاهة، والرفّ الذي زيّن به كتاب الله وقد وضع تحته قطعة خضراء مزركشة بخيوط ذهبية لامعة دون أن يجرؤ يومًا على قراءته. وكتاب رأس المال الذي خبأه عنده صديقه عبد الكريم الشيوعي صاحب الشعر المنفوش والنظارة الطبية المدورة العدسات قبل أن ينجح في الوصول إلى الشمال هربًا من بطش السلطة. كان سرّ احتفاظه بذلك الكتاب يتمثل بإعجابه الشديد بتفاصيل وجه كارل ماركس بشاربه الجميل وحاجبيه الكّثين ولحيته العظيمة وتسريحته الشائبة الرائعة التدرج الكاشفة لجبين عريض وأعين ثاقبة النظر وتقاطيع تدل على الجد والصرامة، كان يخاطبه في لحظات السُكر…. ” إن لكَ وجه ولحية ولي صالح أيها المُلحد الجميل”.وأشرطة دينية كثيرة كان يحرص على الاستماع إليها متأثرًا بقصصها وحكمها من دون أن ينفذ شيئًا مما تطلبه هذه المحاضرات من الإنسان بضرورة أن يكون مؤمنًا قريبًا من الله، وأشرطة أفلام إباحية كثيرة لم يجرؤ على مشاهدتها مُذ وفاة خليلته الخرساء، وقدرٌ كبير لحفظ أرغفة الخبز وكوز ماء رائع الصنع احتفظ بهما كأرثٍ غالٍ من موجودات والدته التي لم تكن أكثر من كيس أدوية ووثائق رسمية وصورة والده الشمسية الوحيدة أيام خدمته في سلك الشرطة ومجموعة من شذرات محابس وخواتم الفضة ومكحلة قديمة بمرود رفيع ولبان مر وكيس صغير لهيل قديم وطوق لخرز صفراء كبيرة كانت تعطيها للنسوة عند إصابة الأولاد حديثي الولادة بمرض أبي صفار،وهوية مرتبها التقاعدي الذي ورثته من أبيه بعد وفاته وملقط صغير ومجموعة من القطع الخضراء والقطع النقدية المعدنية التي كانت تتفاءل بها، وقاصة معدنية فيها الكثير من الأوراق والقطع النقدية التي حصل عليها أيام التسول قبل أن يتوجه للعمل في كشكٍ خاص لبيع الصحف والمجلات وعلب السجائر وقداحات الغاز الصغيرة وصور المشاهير وأقلام الجاف ومواد أخرى خاصة بقرطاسية تلامذة الصفوف الابتدائية الأولى وغيرها من الحاجات الرخيصة الثمن.
لم يجد الوقت ليعيد شريط حياته عندما أحسّ أكثر من أي وقت مضى بدنو أجله. ثمة مسبحة في يده التي دبّ في أناملها خدر وبرودة الموت يكرّ بحباتها مستغفرًا الله طمعًا في رحمته،عاجزًا تمامًا عن النطق بالشهادتين، وأمامه زجاجة خمر يتوق لاحتسائها عسى أن يتجاوز رهبة لحظة اللقاء بملك الموت.
كان قد نشر قبل تلاشيه بيوم الكثير من حب الدخِن والبرطمان والحنطة لطيوره العزيزة على قلبه ولم يبقِ من إناءٍ فخاري صغير إلا وملأه ماءً لها، ولم يملك أكثر من رغبة فتح كل منافذ الخلاص من باب رئيسي إلى نوافذ صغيرة موزعة على كل جوانبه عسى أن تتحرر من قسوة ذلك القفص الكبير الذي حُبست في داخله طويلًا.
في لحظاته الأخيرة وقد توقفت يده عن تسبيحات الإستغفار وتلاشى ظمأه لاحتساء الخمرة تجمدت عينه على طيوره الحبيسة عاجزًا عن إطلاق كلمة واحدة ربما كانت “عاع” أخيرة من أجل أن يمنحها حرية امتلاك السماء.
مات وحيدًا منسيًا، وبقيت طيوره داخل قفصها القديم الكبير تنقر بحبات الدخن والبرطمان والحنطة وتشرب الماء من أواني الفخار المدورة بكل عنفوانها الجميل وهديلها الساحر و”بقبقة” تزاوجها من دون أن تفكر بالتحرر من ذلك القفص متجاهلة أمر بابه المفتوح على سعته.

اترك تعليق

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب
السكك الحديد تستقبل خريجي الجامعات والمعاهد العراقية لهذا السنة
بالصورة: مؤسسة الخمائل تحتفل باليوم العالمي للمرأة في ذي قار
السكك الحديد تنقل الجماهير الرياضية من بغداد الى البصرة
السكك الحديد تقوم بتاهيل خط سكة حديد بغداد -فلوجة
لا تَسْأل
داريوش شايغان
“تاريخ الصحافة في الناصرية” أمسية لإتحاد أدباء ذي قار..
              رسالة من المنفى..قصة قصيرة
صحافة الناصرية في أمسية لإتحاد الأدباء ..
كيف نصنع غبي؟
عظماء الأمة؛ شهدائها
صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ
على ما يبدو إنه لن ينكسر
ارشح للبرلمان لأخدم الوطن، ام ليخدمني الوطن؟
عبطان الظاهرة!
أرصفة التفكير على طريق المعرفة
 دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
مركز الرنجس للهواتف الذكية في ذي قار وكلاء شركة جبال
مساهمة شبابية رائعة من تجمع سيارات العراق-ذي قار
ريان الكلداني يتهم رئيس الوقف الشيعي ببث “الكراهية” ضد المسيحيين ويدعو المرجعية للتدخل
الشيخ سلمان يرفض طلب حمود بتأجيل الانتخابات ثلاثة أشهر !!
دربكة عراقية
البطاقة الدولية تقرب علي عدنان من روما الايطالي
عدنان حمد مدربا للمنتخب العراقي مطلع الشهر المقبل خلفا للمدرب حكيم شاكر
سيناريو تهجم رئيس الوزراء العراقي على السيد مقتدى الصدر
قلوب واعية …ونفوس متوثبة
العبادي: سننتصر في الانبار كما انتصرنا في تكريت
المركز الوطني العراقي للتنمية والتطوير يُكرّم أساتذة في كربلاء بدرع التربوي الغيور
دعوات جديدة للتحقيق بمونديال قطر
رئيس مجلس ذي قار يبحث مع وزير الصناعة سبل النهوض بالواقع الصناعي في المحافظة
نائب رئيس هيئة استثمار ذي قار يفتتح مدارس الأنوار الأهلية الاستثمارية في قضاء الرفاعي
صحيفة : إحتمال إلغاء صفقة دبابات ألمانية للسعودية
العبيدي: قد اضطر لكشف وثائق تدين إعدام وفيق السامرائي المئات من الشيعة والكرد
السبهان يرد على المالكي إثر تصريحاته ضد السعودية
موقع أمريكي ينشر صور جديدة لـ «داعش» بالعراق تظهر وحشيتهم
انطلاق مهرجان الغدير الدولي العاشر للإعلام اليوم الجمعة ويستمر ثلاثة أيام
النائب حسين العواد: كتلة الأحرار البرلمانية تعقد اجتماعا طارئ من اجل مناقشة ملف المعتقلين
ديمبسي: قاعدة الأنبار ليست تغييراً بمجرى اللعبة لأن الحكومة العراقية هي من ينبغي أن تقوم بذلك
متحف الامام الحسين يعرض الشعرة المنسوبة للرسول
كتابات
داريوش شايغان
كيف نصنع غبي؟
عظماء الأمة؛ شهدائها
صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ
على ما يبدو إنه لن ينكسر
عبطان الظاهرة!
أرصفة التفكير على طريق المعرفة
 دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
لماذا لغةُ الدين؟
علي الوردي وفالح عبد الجبار: هل فاق التلميذ أستاذه؟
مدني عيوني حبيبي مدني
حلم الدولة …قراءة في الضياع الشيعي
كيف تنتخب وتُعاقب الفاشلين
حمالات الحطب والتعب
علل ما يلي: انتصار الاعلام الخفي
اما ان اكون تحت عبائتك او عصاك. 
…مجازر الأفراح
أنا ومهوال الحكيم والتسقيط الإعلامي
بضاعة الفاسدين في سوق الانتخابات
 رئاسة الوزراء القادمة
لن نخذل اصواتنا…
شموخ وكبرياء بغداد
الثورة البنفسجية أم المنفعة الدنيوية؟ 
بالحكمة نصنع التغيير
للمرجعية رأي 
لعبة جر الحبل متى تنتهي؟
إنتزاع مشاعرنا وعواطفنا لصيانة الأمانة
همس بارد جداً 
عِبَادِ لا عَبْيد
كل الطرق تؤدي الى العراق.
فاطمة الزهراء..امرأة استثنائية
رهان الإنتخابات 
علم الكلام والحياة الروحية
الا يكفينا ..ائتلاف وطني واحد
بدأ تسقيط رجال المرجعية.
أُقتلوا الحسين متعلقاً بأستار الكعبة!
أوجعني ليرجعني لأنه يحبني  
صراع داخل حدود الوطن
الجوار الست والمحاور السبع
المهم عندك إعدادية
لا تقتلوا العمامة 
بعضنا على صواب
قادة الضرورة والتجارب الفاشلة 
مثلي لايبايع مثله ومثلك لاينتخب مثله 
نعم للأنتاج الوطني 
غزوان البلداوي
ما هذه الببغائية؟
  آفة المخدرات في المجتمع
إعتداء على منبر النصر
الرؤية السياسية في فكر الشباب
اقرأ ايضاً