عـــاجل

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب السكك الحديد تستقبل خريجي الجامعات والمعاهد العراقية لهذا السنة بالصورة: مؤسسة الخمائل تحتفل باليوم العالمي للمرأة في ذي قار السكك الحديد تنقل الجماهير الرياضية من بغداد الى البصرة السكك الحديد تقوم بتاهيل خط سكة حديد بغداد -فلوجة لا تَسْأل داريوش شايغان “تاريخ الصحافة في الناصرية” أمسية لإتحاد أدباء ذي قار..               رسالة من المنفى..قصة قصيرة صحافة الناصرية في أمسية لإتحاد الأدباء .. كيف نصنع غبي؟ عظماء الأمة؛ شهدائها صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ على ما يبدو إنه لن ينكسر ارشح للبرلمان لأخدم الوطن، ام ليخدمني الوطن؟

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب مركز الرنجس للهواتف الذكية في ذي قار وكلاء شركة جبال إطلاق هاتف Honor 7C رسميًا بأبعاد 18:9 وميزة التعرف على الوجه أوبو تُشوّق لهاتف F7 خبير السيلفي القادم هواوي تحدث ثورة في كاميرات الهواتف الذكية كيف تعرف من يسرق واي فاي منك وتحظره؟ كاسبرسكي: Skygofree برمجية قوية ومتقدمة للتجسس على أجهزة أندرويد الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال

الثقافة ببن المُعنون والعنوان

بواسطة » الوقت \ التاريخ :
         حازم الشــــهابي
إن المعايير التي تقاس بها الأشياء عادتاً ما تكون نسبية , من شخص إلى أخر ومن مجتمع إلى مجتمع ثان , وذالك ناشئ من الاختلاف في وضع التعاريف وطريقة ترجمتها على ارض الواقع , وهذا يعود بدوره  لجملة من المقدمات ,التي ابتنيت عليها النشأة الفكرية للمجتمعات ,ومغذياتها الثقافية والعقدية على حدٍ سواء, باستثناء القواعد العقلية , النابعة من العقل والوجدان , كاستحالة اجتماع النقيضين  وارتفاعهما مثلا(على تفصيل) , وغيرها من المسلمات , المتعلقة بالموضوع والمحمول.
الثقافة واحدة من تلك المفاهيم ,التي اختلف بمعناها ,وبتعريفها تعريفا جامعا مانعا الكثير من المفكرين وأصحاب الرأي والاختصاص ,حيث يصعب تحديد تعريفها وإطار خاص بها ,لكثرة ما طرح من تصورات وتراجم لهذا المفهوم ,( للمزيد مراجعة كتاب مشكلة الثقافة لمالك بن نبي) , ألا أنها وبشكل عام , ودون إن الخوض بتفاصيل المفهوم وجزئياته , فإنها لا تخرج من كونها _المثقف_ هو صاحب الفكر المستنير, والذوق المهذب ,الذي يرى الأشياء بعين خارقة للأطر الضيقة التي أحيطت به ,مدركا للحقيقة والواقع ومعطياته ومتطلباته الزمكانية , القائمة على أساس العقل ,والمنطق والتعقل.
إن ما لفت انتباهي ودفعني لكتابة هذه الأسطر المتواضعة , هو ذالك التلازم المثير للجدل و الغير منطقي مابين الثقافة والتعليم أو المتعلم ,التلازم الذي اخذ بالتنامي , واعتقدهُ الكثير من العامة ,  وجعلوا بينهما رابطاً لا يمكن له الانفكاك , لا فرق بين المتعلم منهم وغيره , حيث إنهم اخذوا يقيسون عليه  بنية المجتمع والفرد ويدرجون تحت عنوانه  الكثير من المسميات والشخوص ,فأصبح لزاماً علينا فك هذا الارتباط الذي يعد انتهاكاً صارخا بحق الثقافة وقدسيتها , فليس كل مثقف متعلم , وليس كل متعلم مثقف.. ونقصد بالمتعلم هنا , هو كل من استطاع إكمال دراسته الأكاديمية وتدرج في مراحلها .
نعم ربما يكون المتعلم الذي اشرنا إلى تعريفه, هو اقرب ليكون مثقفاً من غيره, لما اعتاده  في مراحل دراسته من القراءة والمتابعة  للمواد والمناهج التي قد فرضت عليه , والتي لم تضف إليه شيء خارج الاختصاص , فهو مثقف في اختصاصه وعارف بجزئياته, بنطاق ضيق وليس بالمفهوم العام للثقافة , هذا آذ ما كان جاداً في تحصيل المعارف والعلوم التي تلقى عليه , لا من اجل إسقاط فرض وعبور مرحلة إلى مرحلة أخرى ,فلقد وصف الدكتور (علي الوردي ) المتعلم وصفا دقيقاً  في كتابه  شخصية الفرد العراقي إذ قال “المتعلم هو من تعلم أمورا لم تخرج عن نطاق إطاره الفكري الذي اعتاد عليه منذ الصغر ,فهو لم يزداد من العلم إلا ما ازداد في تعصبه وضيق في مجال نظره ,فهو قد أمن برأي من الآراء أو مذهب من المذاهب , فاخذ يسعى وراء المعلومات التي تؤيده في رأيه وتحرضه على الكفاح في سبيله “.  أراد إن يشير (الوردي ) هنا إن انغلاق المنظومة الفكري لدى بعض المتعلمين ,والتي أحاطت بهم دون رغبة منهم إليها , كانت نتيجة حتمية بسبب سلوكيات وعادات ومناهج أمليت عليهم و أوحى أليهم بِها, حتى أصبحت عند البعض منهم جزء من تركيبته الساكيولوجية , فكانت حائلاً دون النضج والانفتاح الفكري .
 الثقافة ملكة تحط رحالها أينما وجدت الأرض الخصبة لها , وأينما وجَدت من ينميها ويغذيها , ,وينصاع لأوامرها ونواهيها , ويخضع لها,لا فرق بين المتعلم وغيره , لتروضه لا هو يروضها ويلوي عنقها وفق رغباته وانفعالاته النفسية , وينجر إلى باحتها الواسعة منقاداً إليها , لتفضي إليه محاسنها و كمالاتها الروحية والفكرية , فيمتاز  حينئذ بمرونة الرأي والانفتاح , لا التمحور حول وجهة واحدة , فيكون ذو قدرة عالية في تحمل أراء غيره , المخالفة لرأيه , حتى انه يكاد إن لا يطمأن لرأيه , لما له – المثقف – من أفق واسع , ومدركات ومعايير فكرية غير ثابتة , لا ما خلا من القواعد العقلية والمنطقية, فلهذا تجده على استعداد دائم لتلقي كل ما هو جديد والتأمل فيه والبحث عن وجه الصواب منه,  فهي ليست حكرا على شخص دون غيره , وهنا يفترق المثقف عن المتعلم الذي لصق نفسه بالثقافة دون وجه حق , فلا بد لنا إن نميز ما بين الاثنين وان نضع محددات لكلاٍ منها ,و حتى لا نقع في   المغالطة من حيث لا نشعر  , علينا نضم أفكارنا و أعادة  صياغتها بالشكل الذي يتناسب ومدركاتنا العقلية المجردة من العوامل الخارجية المؤثرة بكل أشكالها , فالثقافة لا تعني الأفكار فحسب , وإنما تضم أشياء اعم من ذالك بكثير ,فهي تؤسس للمعايير الأخلاقية والاجتماعية , والمادية؛ فتعزز أحكامهم وتوسع أفقهم نحو عوالم رحبة ,سلوكيات وأخلاقيات وممارسات اجتماعية شتى, لقد وصل العالم اليوم إلى مرحلة لا يمكن له إن يحل مشاكله إلا على أساس الثقافة ونضم الأفكار وفق مقتضيات العقل والمنطق .[email protected]  
وفي الختام وقبل السلام
أقول :ما أحوجنا اليوم لنكون متعلمين مثقفين , وما أجمل إن يكون المثقفين متعلمين . … لكن ما أكثر المتعلمين واقل المثقفين ..

اترك تعليق

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب
السكك الحديد تستقبل خريجي الجامعات والمعاهد العراقية لهذا السنة
بالصورة: مؤسسة الخمائل تحتفل باليوم العالمي للمرأة في ذي قار
السكك الحديد تنقل الجماهير الرياضية من بغداد الى البصرة
السكك الحديد تقوم بتاهيل خط سكة حديد بغداد -فلوجة
لا تَسْأل
داريوش شايغان
“تاريخ الصحافة في الناصرية” أمسية لإتحاد أدباء ذي قار..
              رسالة من المنفى..قصة قصيرة
صحافة الناصرية في أمسية لإتحاد الأدباء ..
كيف نصنع غبي؟
عظماء الأمة؛ شهدائها
صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ
على ما يبدو إنه لن ينكسر
ارشح للبرلمان لأخدم الوطن، ام ليخدمني الوطن؟
عبطان الظاهرة!
أرصفة التفكير على طريق المعرفة
 دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
مركز الرنجس للهواتف الذكية في ذي قار وكلاء شركة جبال
مساهمة شبابية رائعة من تجمع سيارات العراق-ذي قار
محافظ بغداد يعلن قضاء ابو غريب منطقة منكوبة بعد ان غمرتها مياه السدود
مجلس محافظة الانبار بعلن بدء الضربات الامريكية ضد “داعش” بطلب من محافظها
العثور على مدرسة لتعليم الفكر المتطرف في الكرمة
داعش يتبنى الهجوم على حسينية شرق السعودية وارتفاع حصيلة القتلى إلى 5
نجاة رئيس تحرير صحيفة “جمهورييت” من محاولة اغتيال
العلم يكشف سر تفوق ميسي على رونالدو
ادارة كركوك تقرر فرض حظر للتجوال من الحادية عشرة مساء ولغاية الرابعة صباحا
داعش… يحاول أن يفتح ثغرة لتخفيف الضربات عليه
ما هي الفوائد الطبية لليوسفي؟؟ بالعراقي “لالنكي”
الأمواتُ الأمواتْ
هذا هو سبب سقوط الرافعة بالحرم المكي
انباء عن تغيير رؤساء اربع لجان في مجلس محافظة ذي قار
اعتراف بالهزيمة؟
أصابة ياسر قاسم تبعده عن بطولة النكبة في فلسطين
محافظ بغداد يخصص للفنانة امل طه قطعة ارض سكنية ويوجه بارسال وفد لزيارتها الى مكان اقامتها في دار المسنين
الظواهري يدعو سنة العراق لشن “حرب عصابات طويلة”
الغرابي: وفد من مسيحيي البصرة وميسان سيقومون بالحج في بيت النبي ابراهيم الجمعة
مقتدى الصدر: مطالبنا مشروعة ولن نتوقف عنها الا بتحققها وبالطرق السلمية
مشرفو تربية القادسية يتظاهرون من اجل صرف مستحقاتهم المالية
عمليات الانبار: قتلنا 700 من مسلحي “الدولة” في جزيرة الخالدية
كتابات
داريوش شايغان
كيف نصنع غبي؟
عظماء الأمة؛ شهدائها
صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ
على ما يبدو إنه لن ينكسر
عبطان الظاهرة!
أرصفة التفكير على طريق المعرفة
 دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
لماذا لغةُ الدين؟
علي الوردي وفالح عبد الجبار: هل فاق التلميذ أستاذه؟
مدني عيوني حبيبي مدني
حلم الدولة …قراءة في الضياع الشيعي
كيف تنتخب وتُعاقب الفاشلين
حمالات الحطب والتعب
علل ما يلي: انتصار الاعلام الخفي
اما ان اكون تحت عبائتك او عصاك. 
…مجازر الأفراح
أنا ومهوال الحكيم والتسقيط الإعلامي
بضاعة الفاسدين في سوق الانتخابات
 رئاسة الوزراء القادمة
لن نخذل اصواتنا…
شموخ وكبرياء بغداد
الثورة البنفسجية أم المنفعة الدنيوية؟ 
بالحكمة نصنع التغيير
للمرجعية رأي 
لعبة جر الحبل متى تنتهي؟
إنتزاع مشاعرنا وعواطفنا لصيانة الأمانة
همس بارد جداً 
عِبَادِ لا عَبْيد
كل الطرق تؤدي الى العراق.
فاطمة الزهراء..امرأة استثنائية
رهان الإنتخابات 
علم الكلام والحياة الروحية
الا يكفينا ..ائتلاف وطني واحد
بدأ تسقيط رجال المرجعية.
أُقتلوا الحسين متعلقاً بأستار الكعبة!
أوجعني ليرجعني لأنه يحبني  
صراع داخل حدود الوطن
الجوار الست والمحاور السبع
المهم عندك إعدادية
لا تقتلوا العمامة 
بعضنا على صواب
قادة الضرورة والتجارب الفاشلة 
مثلي لايبايع مثله ومثلك لاينتخب مثله 
نعم للأنتاج الوطني 
غزوان البلداوي
ما هذه الببغائية؟
  آفة المخدرات في المجتمع
إعتداء على منبر النصر
الرؤية السياسية في فكر الشباب
اقرأ ايضاً