عـــاجل

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش 2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة (الجبلُ يسندني) احفظوا النصر مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين طلب مني ان اكتب من دون قلبي  (ما سرُّ الغَرق؟!) عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي القتل الرحيم عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم خصخصة الفرح والفوضى

الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب

خطيب جمعة بغداد يدعو الاحزاب الحاكمة والكتل الكبيرة لان يثوبوا الى رشدهم

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

بغداد – شبكة ناس:
دعا امام وخطيب جمعة بغداد الشيخ جعفر الربيعي في خطبة الجمعة، الاحزاب الحاكمة والكتل الكبيرة الى ان يثوبوا الى رشدهم ويتّبعوا منطق الحكمة والعقل ويخرجوا من تأثير أنانياتهم ولو قليلاً والآ فان نفس المتصارعين الاقليميين والدوليين سيحرّكون أدواتهم في الداخل والخارج لفعل ما هو اسوء مما حصل عام 2014، معتبراً ان الاحزاب الشيعية الحاكمة رفضت حل المرجعية الرشيدة من خلال تشريعهم لقانون الانتخابات الذي يضمن بقاء الفساد والظلم والاستئثار وكذلك من خلال ابدال وجوه المفوضية بوجوه أخرى من الكتل الكبيرة بالفساد والسرقة.
وقال الشيخ جعفر الربيعي من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد، أن “ونحن نعيش ذكرى استشهاد الامام الجواد نود ان نبين بان ائمة اهل البيت قاموا بتوجيه الناس الى مقاطعة حكام الجور والتحذير من الدخول في اعمالهم وهذا هو المستوى الثاني الذي مارسه اهل البيت عليهم السلام في مواجهة حكام الجور بعد المستوى الأول وهو بيان عدم شرعية حكام الجور والتعريض بغصبهم للسلطة”.
واضاف الربيعي “لقد علموا الائمة اتباعهم عدة صور لمقاطعة حكام الجور منها اعتزال الحكومات الجائرة ومقاطعة ائمة الجور وعدم المشاركة في السلطة من قريب او بعيد وعدم المشاركة باي قرار سياسي الا في الموارد التي يهدد فيها الكيان الإسلامي والصورة الثانية هو عدم الدخول في ولاية الجائرين ، ثقف أئمة الهدى ع اتباعهم على اعتزال السلطة الظالمة وعدم الركون الى أئمة الجور في مناسبات عديدة وظروف مختلفة حتى صار الشيعة يعرفون باعتزالهم لهذه الامر وأنها من تعاليم الائمة”.
وتابع الربيعي “اما الصورة الثالثة فهي تألم اهل البيت على عدم التزام الناس بمقاطعتهم ويعبر الائمة عليهم السلام عن اسفهم لان المجتمع لم يلتزم بهذه المقاطعة مما ادى الى استمرار وجود هؤلاء الظلمة وتماديهم في طغيانهم واخير الصورة الرابعة وهي ترك كل اشكال معونة الظالمين ، وقد وصل مستوى التثقيف على المقاطعة الى النهي عن اعانتهم على بناء مسجد”.
وعلل الربيعي تولي بعض الشيعة من اتباع الائمة لمناصب حكومية في دولة الظلمة، بالقول “ان الهدف الأسمى لائمة اهل البيت هو هداية الناس وايصالهم الى الله تبارك وتعالى وفي سبيل تحقيق هذا الهدف لا بد من توفير ثلة ونخبة من رجال العمل الرسالي الذين استوعبوا وفهموا القيادة المعصومة وتحركوا معها في سبيل صناعة الانسان النموذج وكان من ضمن هذه الشخصيات علي بن يقطين ولطبيعة المرحلة الحساسة في زمن الدولة العباسية كان على القائد ان يوفر حصناً لشيعته في داخل الدولة الظالمة فكان علي بن يقطين يمثل الركن الوثيق في هذا المشروع الذي قام به الامام الكاظم ولعلنا نستطيع ان نقول كان يؤسس لقيام دولة الظل في داخل الدولة العباسية الجائرة، وكانت كفارة العمل مع حكام الجور هو قضاء حوائج الناس، قال الامام الكاظم لعلي بن يقطين: كفّارة عمل السلطان الإحسان إلى الإخوان”.
وبخصوص الوضع العراقي، بين الربيعي، ان “الأحزاب الحاكمة في العراق واقصد الأحزاب السياسية الشيعية تعتبر ان المرجعية هي من تمثل مقام الحجية في زمن الغيبة وهذا من ادبياتها وان المرجعية الدينية أعطت علاجا للازمة في العراق حيث بين سماحة المرجع اليعقوبي الحل في وقت سابق وهو إجراء انتخابات مبكرة بعد تشكيل مفوضية انتخابات مستقلة حقيقية من مهنيين وطنيين موضوعيين مطالبا بـ (تعديل قانون الانتخابات بالشكل الذي يحفظ ارادة الناخبين وليقول الشعب حينئذٍ كلمته في من يدير شؤون البلاد بعيداً عن فرض الارادات بالقوة) واليوم يرفضون حل المرجعية من خلال تشريعهم لقانون الانتخابات الذي يضمن بقاء الفساد والظلم والاستئثار وكذلك من خلال ابدال وجوه المفوضية بوجوه أخرى من الكتل الكبيرة بالفساد والسرقة”.
وشدد الربيعي “نحن نجدد تحذير المرجع اليعقوبي للشعب العراقي من إدخاله في محرقة جديدة تتزامن مع الانتخابات البرلمانية المقبلة كالمحرقة التي احدثوها عام 2014 بإدخال عصابات داعش بسبب عدم وعي القيادات لمتطلبات المرحلة وما تقتضيه من التغييرات وقد أشارت المرجعية الى أنهم إذا لم يثوبوا الى رشدهم ويتّبعوا منطق الحكمة والعقل ويخرجوا من تأثير أنانياتهم ولو قليلاً فان نفس المتصارعين الاقليميين والدوليين سيحرّكون أدواتهم في الداخل والخارج لفعل ما هو اسوء مما حصل عام 2014 لمنع تشكّل الخارطة التي تريدها بعض الاحزاب والكتل المستكبرة ولا أستطيع أن أقول أكثر من هذا”.

اترك تعليق

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي
أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها
الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش
2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة
(الجبلُ يسندني)
احفظوا النصر
مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق
موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي
القتل الرحيم
عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار
عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم
خصخصة الفرح والفوضى
علي كاظم يفارق الحياة ويترك ورائه ارثاً كروياً كبيراً
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
مقتل وإصابة ووفاة  36 صحفيا و15 إعتداءً و11 إعتقالاً لصحفيين خلال 2017
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
مجلس محافظة ذي قار يقرر تعطيل الدوام الرسمي
عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار
لماذا أغلب الجميلات عازبات؟
نجل لاعب الزوراء ينضم لناد سويدي ويختبر في مانشستر يونايتد
أهم 20 شخصية نسائية الأكثر تأثيرا ونفوذا في العالم الإسلامي لعام 2013
مجلس المحافظة: ذي قار على وشك الافلاس
أكثر من مليوني امرأة عانس ودعوات لإقرار تعدد الزوجات وسط رفض رسمي للأمر
أسماء بعض الفائزين في الانتخابات البرلمانية وابرزهم ( مثال الالوسي وفائق الشيخ علي وشروق العبايجي )
الاعتداء على منزل مدافع عن حقوق الانسان ونقابي بارز في البصرة
السيد مقتدى الصدر يدعو العبادي الى تشكيل لجنة برئاسته لترشيح كابينة وزارية من التكنوقراط
مفيد البلداوي يشدد على ضرورة وضع ضوابط على عمل الاحزاب والأخذ بتوجيهات المرجعية
الامانة العامة لمجلس الوزراء تحول جنس الاراضي الزراعية الى سكنية في ذي قار
نظام للتحقق من الشائعات بالإنترنت
طائرات المستقبل.. من دون طيار
نيويورك تايمز: الولايات المتحدة “الخاسر الأكبر” من الأزمة القطرية
الوقف الشيعي يدعم خطة للعتبة العلوية لتشييد خمس مدن في النجف
الجلبي يطالب هيئة النزاهة بمسائلة المالكي عن المليارات التي يصرفها على فلكساتهِ الدعائية التي تملئ الشوارع
خبر غريب جداً .. اسير حرب مفقود منذ عام 1982 تم التعرف عليه خلال الزيارة الاربعينية !
بطريرك الكلدان في العالم سيتدخل رسميا لحسم قضية اللاعب جستن ميرام
بدون برامج رجيم أو حرمان وصفة الزبادي والليمون السحرية لخسارة 6 كيلو من وزنك في اسبوع واحد !
كتابات
احفظوا النصر
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
القتل الرحيم
خصخصة الفرح والفوضى
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
                                                سايكولوجيا التطرف الديني
الحكومة مطالبة بكشف الجهة التي تهدد أمناء شبكة الإعلام العراقي
النجف صانعة الانتصارات
 تضامن ضد الفساد ولا ضامن
حقوق الانسان واجبة على الحكومات الاسلامية
بِرُ الزينبيات
رغم مرارة الاحباط واليأس
تكريم عبد الجبار الرفاعي: غودو الذي وصل متأخراً
الورقة الخاسرة الأخيرة للرئيس الأمريكي
عبد الجبار الرفاعي : للمدرسة بابٌ آخر
وصفة مشفرة كشفت اللعبة
.لن تنالوا من الجبل.
سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن
سهير القيسي .. ضربة معلم
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية
ذباب سياسي.. و زجاج انتخابي !
أنا احبك أيها اليتيم (محمد)
(بلادٌ حُبْلى)… ( إلى أطفال اليمن، وقلبي أمٌّ تحترق)
الشباب بين الاهل وبين الضياع
اسمه محمد لكنه ليس ارهابي!
صوت الحبيب
أوهل الكتاب خير جليس ؟!!
القيادة بحاجة إلى شاب
الحسين عليه السلام ومنهج القيادة والأصلاح.
هل تنهار إيران على غرار الاتحاد السوفياتي؟
الخطاب الوطني ,, بين الواقعية والسراب !!
إرادة الشعوب تهز عروش الطواغيت
تركت بوذا
الإمام الحسن العسكري(ع) مصلحا في زمن الضياع ..
صدى صمت الخصخصة
دكتاتور مغلوب على أمره
      محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-
التحالف الوطني على فراش الموت
تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق !
حزب الدعوة و مخاض صقر جديد 
في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟
حواء القائد!
المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟
أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش
العدم رؤية قاصرة !
اقرأ ايضاً