عـــاجل

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش 2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة (الجبلُ يسندني) احفظوا النصر مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين طلب مني ان اكتب من دون قلبي  (ما سرُّ الغَرق؟!) عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي القتل الرحيم عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم خصخصة الفرح والفوضى

الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب

القصة القصيرة جدا، حداثوية متكاملة قراءة مختارة في نصوص القاص حيدر الناصري.

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

قراءة.. عباس عجاج.

تزامنا مع الطفرة التكنلوجية المعاصرة، و ما رافقها من سرعة زمنية، و انفتاح النتاج الأدبي ضمن ذلك التطور، فقد تعددت الوسائل الالكترونية من روابط أدبية، و مدونات شخصية ناهيك عن صفحات التواصل الاجتماعي عبر الفيس بوك، و تويتر و غيرها من المواقع، فقد أصبحت تلك الوسائل متنفّس و منافس حقيقي للمطبوع الذي تربعت الجريدة الورقية، و الكتاب، و المجلة المطبوعة على عرشه على مدى سنوات عدّة.
و نتيجة لغلاء الطباعة و النشر فقد ظهر العالم الافتراضي كبديل ملائم، و كشف لنا عن أقلام تقارع الكبار، و تسطر نتاجات زاخرة تدعم سلسلة العطاء الثرّ للأدب المعاصر.
و وفقا لتلك المزامنة برزت على الساحة أجناس أدبية لم تكن من قبل تستقطب الكتاب او القراء على حد سواء، و منها في مجال الشعر ( التالكا، و الهايكو ) ، وفي السرد ( الومضة، و القصة القصيرة جدا )، فأخذت تتضح شيئا فشيئا ملامح تلك الفنون الادبية الجديدة.
و لعل من أبرز تلك الفنون الحداثوية فن القصة القصيرة جدا، و الذي يرمز له اختصارا ” ققج “؛
استطاعت الققج اثبات وجودها، و ترسيخ أقدامها، و استقطاب عاشقيها من كتاب، و قراء.
و كان للساحة العراقية السبق في خوض غمار تلك التجربة، بل السبق في ترسيخ معالمها، و ابراز مفاتنها، و توطيد عناصرها، و من الأقلام اللامعة التي أثرت الفن بجمالية باهرة، الذيقاري، القاص حيدر الناصري، الذي استطاع أن يفرض من خلال أسلوبه السردي المميز ملامح شخصية غير مسبوقه، بما أجاد مناختيار للمفردة اللغوية، و توظيفها في حكائية السرد، ساعده على ذلك تخصصه الأكاديمي في مجال اللغة العربية.
نتطلع من خلال النص ” وضح الخراب ” الى عنوان يزجّ بنا في واقعية انعكاسية لمدى الدمار الذي تخلفه الحروب، فيلجأ القاص بحنكة الكاتب الكبير للاستهلال بجملة ايحائية و استعارة فنية تبين الاسلوب النحوي في تشكيل دلالة زمنية ستحدد فيما بعد اتجاه النص، متحكما في صياغة الجملة، و اختيار المفردة ” عند أطراف البلدة المنتزعة بمناجل الليل “، فيقوم الناصري بنقل تلك الزمنية الى حركة متعاقبة باتجاه مجموعة جمل فعلية تواكب تطور الحدث، و تحرّك الشخوص، فترسم قمة الألم في ذلك الواقع الانعكاسي، مع رفد النص بمساحة كافية للمتلقي لتفكيك و تأويل الحدث حول ذلك الأصبع و تلك اليد و عوق الذراع.
النص:
-” وضحُ الخراب
عند أطرافِ البلدةِ المنتزعةِ بمناجلِ اللّيلِ، ينغلُّ أصبعٌ يتيمٌ، ليد صغيرة، يقلِّب ركام البيوت، يفتّش عن ذراعٍ لعروس معاقة “.
نص اخر، يلجأ القاص من خلاله لأسلوب الحكائية وفق أطر الققج ليخوض به صراع معنوي محوره الرئيس ” فرخ القبّرة “، الا أن بعده الايحائي أبعد من ذلك، حيث اثار الرصاص في الخوذة التي أصبحت وكرا للطيور، و صراع الذات المرتبط بالطائر الصغير، ثم الدمار الذي يلحق بالمكان و مايتركه من أثر تليه قمة الألم النفسي الناتجة عن تلك الأحداث المتلاحقة، ليجبرنا القاص للعودة لعنوان النص لنستشف منه حقيقة المقصود بذلك المولود من الصوان.
النص:
” – مولودٌ من صوّانٍ
في قعر خوذة، ثقبتها زخّات الرّصاص، عشَّشت قبَّرة وحيدة، رقدت على بيضة وحصاة، نثرَ الدّمُ عليها فبانَ كالنَّمش، أزاح الفرخ قشرته، كبر وظلَّ يحدق في أمه وأخيه الصّامت.
صفّق بجناحيه.
عاد، أبصر الخوذة قد جرفتها السّيول، والحصاة تلتمع تحت وهج الشّمس، وبقربها عظامُ صدرٍ لطائرٍ يعرفه “.
و يستمر التنوّع في الية السرد لدى حيدر الناصري، ليضعنا أمام صياغة للحوار الدرامي في كيفية توظيف الاسلوب المسرحي، و الذي راهن المعارضون للققج على عجزها من توظيف حوار درامي في مساحتها الضيقة – حجما – على عكس الرواية، و القصة القصيرة،
فيتجلى لنا في نص ” انعتاق ” البراعة الكامنة في قدرة الكاتب على توظيف كافة الامكانيات المتاحة، مستخدما أنماطا متعددة لتوظيفها ضمن السياق الاسلوبي:
1.. استخدام ثنائية التضاد ( جاني، مجني عليه )، ( قعر الساقية، علو الغيمة ).
2.. التوظيف الفني ( رسم صور معالم الانفجار في ذهن المتلقي )، ( صورة الغيمة على شكل ملاك )
3.. التشكيل البصري غير المقروء من خلال اتقان رصف علامات الترقيم ( : ؟ ، . ! – ).
4.. زيادة المساحة البيضاء في الصفحة، و ما لها من أثر في نفس المتلقي.
5.. التوظيف السينمائي كما في الجملتين الأخيرتين اللتين بمثابة زوم الكاميرا.
6.. زجّ المؤثر الصوتي بالواقع الحسي لمشهد الانفجار.
النص :
” – انعتاق
بعدَ اتضاحِ معالمِ الانفجار سألتهُ:
كيف لهم أن يفرقوا بينَ لحمِ الجَاني ولحمِ الضّحية؟
– هُنا لا يمكنهم.
– أ يدفنانِ معا؟!
– اُنظرْ لقعرِ السَّاقية الغائرة- جثثٌ وأوحال-،
وأنعمْ النَّظرَ للغيمةِ الّتي على شكلِ ملاك “.
.. من هنا، نستخلص ولادة قلم بارع في عجن، و صياغة المفردة للخروج بجمالية تكاملية لفن مستحدث يصفه الكثيرون ب ” الأصعب ” من بين أجناس السرد القصصي.

اترك تعليق

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي
أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها
الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش
2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة
(الجبلُ يسندني)
احفظوا النصر
مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق
موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي
القتل الرحيم
عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار
عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم
خصخصة الفرح والفوضى
علي كاظم يفارق الحياة ويترك ورائه ارثاً كروياً كبيراً
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
مقتل وإصابة ووفاة  36 صحفيا و15 إعتداءً و11 إعتقالاً لصحفيين خلال 2017
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
داعش اسطورة صنعتها العصابات السرية
التحالف العابر..ضرورة وطنية
انتخاب آراس جبار زعيما للمؤتمر الوطني خلفا للراحل الجلبي
فريق طبي من جراحة الجملة العصبية في مستشفى الحسين التعليمي يجري عملية نادرة ومعقدة بنجاح في محجر العين
سعودي يهدد ببيع أطفاله الثلاثة!
رؤساء جيوش 20 دولة بمشاركة العراق يبحثون “تشكيل قوة برية ضد داعش”
الوقف الشيعي : عدد زائري الاربعينية تجاوز الـ 28 مليون والاعداد لازالت تتوافد على كربلاء
ممثل إيطالي يشنق نفسه على خشبة المسرح
الليلُ يا ليلى ينادينا..!!
ثنائية نيمار تقود برشلونة للتغلب على سيلتا فيغو بثلاثية
انتحاري يفجر نفسه في جامع ” الصادق ” وسط الكويت
حواء القائد!
مصدر: صدور مذكرة قبض بحق مدير مكتب الاسدي و مدير ارشيف الداخلية
الخارجية السعودية: لا قرابة بين السفير بالعراق وقتيل داعش المزعوم
من الدكتور عدنان الظاهر إلى رئيس الوزراء السيد نوري المالكي
رسائل المتظاهرين وشيوخ العشائر في رفض زيارة المالكي لمحافظات الجنوب
مجلس محافظة المثنى يعلن المصادقة على مشاريع الوحدات الإدارية الخاصة لمشاريع الخطة الاستثمارية العامة
كربلاء تتخذ كافة التدابير الإحترازية لإحتمالية موجة الفيضانات
العبادي سيعلن قريباً عن انطلاق عملية عسكرية لتحرير الرمادي
البنك المركزي يحذر من التعامل مع مصرف البصرة الدولي
كتابات
احفظوا النصر
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
القتل الرحيم
خصخصة الفرح والفوضى
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
                                                سايكولوجيا التطرف الديني
الحكومة مطالبة بكشف الجهة التي تهدد أمناء شبكة الإعلام العراقي
النجف صانعة الانتصارات
 تضامن ضد الفساد ولا ضامن
حقوق الانسان واجبة على الحكومات الاسلامية
بِرُ الزينبيات
رغم مرارة الاحباط واليأس
تكريم عبد الجبار الرفاعي: غودو الذي وصل متأخراً
الورقة الخاسرة الأخيرة للرئيس الأمريكي
عبد الجبار الرفاعي : للمدرسة بابٌ آخر
وصفة مشفرة كشفت اللعبة
.لن تنالوا من الجبل.
سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن
سهير القيسي .. ضربة معلم
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية
ذباب سياسي.. و زجاج انتخابي !
أنا احبك أيها اليتيم (محمد)
(بلادٌ حُبْلى)… ( إلى أطفال اليمن، وقلبي أمٌّ تحترق)
الشباب بين الاهل وبين الضياع
اسمه محمد لكنه ليس ارهابي!
صوت الحبيب
أوهل الكتاب خير جليس ؟!!
القيادة بحاجة إلى شاب
الحسين عليه السلام ومنهج القيادة والأصلاح.
هل تنهار إيران على غرار الاتحاد السوفياتي؟
الخطاب الوطني ,, بين الواقعية والسراب !!
إرادة الشعوب تهز عروش الطواغيت
تركت بوذا
الإمام الحسن العسكري(ع) مصلحا في زمن الضياع ..
صدى صمت الخصخصة
دكتاتور مغلوب على أمره
      محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-
التحالف الوطني على فراش الموت
تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق !
حزب الدعوة و مخاض صقر جديد 
في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟
حواء القائد!
المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟
أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش
العدم رؤية قاصرة !
اقرأ ايضاً