http://www.nasiraq.net/wp-content/themes/exl_gift_ver3
عـــاجل

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش 2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة (الجبلُ يسندني) احفظوا النصر مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين طلب مني ان اكتب من دون قلبي  (ما سرُّ الغَرق؟!) عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي القتل الرحيم عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم خصخصة الفرح والفوضى

الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب

أحمد الباقري  الصدى والصوت في ذاكرة المدينة 

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

نعيم عبد مهلهل
هذا رجل عرفته الناصرية جيدا، كبير في أبداعه وأخلاقه، منذ صباه وهو يضع جمالية النص ،نثرا كان ام شعرا أم ترجمة في كل جيوب ملابسه ، لم يتخلف يوما عن ملامسة اجفانه لكتاب ، ولم يتقاعس يوما في ابداء ملاحظة او نصيحة لأي مبتدأ في الكتابة جاء اليه يطلب ارشادا .
أحمد محمد الباقري ( 1941 ) ذاكرة طيبة سكنتها أحلامه التي انتجاها كتبا وذكريات ، وهو المنتمي الى عائلة اصيلة شكل حضورها في بيتهم العريق وسط شارع الحبوبي حضورا ثقافيا وروحيا عندما كان ديوان والده المرحوم السيد محمد الباقري يشكل محطة التقاء ثقافي ومعرفي للكثير من عوائل المدينة وما يميز هذا الديوان انه في فصل الربيع والصيف يكون فوق السطح .
عرفت احمد الباقري منذ طفولتي والمتخرج من معهد الفنون الجميلة عام 1962.
عندما كنت في المتوسطة اتواجد مع أخيه المرحوم حسن سيد محمد حيث تربطني به وبرياض الدجيلي صداقة العمر بكل ابتساماته ودموعه، وهناك التقيت الباقري ووضعت عيوني على عناوين اغلفة كتب مكتبته الغنية بكل المعارف ، وفي الثالث متوسط اهداني اول كتاب يهدى الي في حياتي ،وهو ترجماته الرائعة للشعر الفرنسي عن طريق الإنكليزية في كتابه الشهير رصيف سوق الازهار ( 1970 ) والذي كتب مقدمته الشاعر الشهيد خالد الأمين .
واعتقد ان هذا الكتاب والذي ترجم فيه مقاطع من ملحمة الشاعر الفرنسي سان جون بيرس ( آناباز ) هو من الهمني لكتابة اول دراسة أدبية في حياتي وانا في الثالث المتوسط وكانت بعنوان ( الصورة الشعرية في عالم سان جون بيرس ) ، واعطيتها الى أخيه المرحوم حسن ليقدمها الى الباقري ،لأني كنت مرعوبا من تقديمها لها بنفسي ، فلم يصدق ان صبيا بعمر 15 عام يكتب عن شاعر صعب ومثير مثل بيرس.
منذ ذلك الوقت وانا اعتبر الباقري المعلم والصديق ومرجعيتنا الأدبية التي نحتفي فيها في كل مناسباتنا الأدبية كقامة رائعة ومثمرة، وربما شكل هو والراحل الروائي محسن الخفاجي ثنائيا رائعا في انتاج الكثير من التراجم والابداعات ومنها كتابهم المشترك (سماء مفتوحة الى الابد). وشاركهم في كتابته الراحل عبد الجبار العبودي.
احمد الباقري الذي صمدت روحه ضد كل المحن والمتغيرات، يمثل اليوم واحدا من شمعدانات الادب السومري المضيئة في تواريخنا وذكرياتنا، وحتى عندما سكنته علة القلب لم يفارق كتبه واحلام الكتابة لديه.
هو في حضوره بالرغم من بطيء حركته يمثل توهج المكان وعطره واصالته، لتحسه مرتفعا في مودة الحب الى مدينته واجيالها الأدبية كما ترتفع زقورة أور في سماء احلامنا السومرية.

اترك تعليق

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي
أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها
الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش
2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة
(الجبلُ يسندني)
احفظوا النصر
مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق
موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي
القتل الرحيم
عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار
عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم
خصخصة الفرح والفوضى
علي كاظم يفارق الحياة ويترك ورائه ارثاً كروياً كبيراً
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
مقتل وإصابة ووفاة  36 صحفيا و15 إعتداءً و11 إعتقالاً لصحفيين خلال 2017
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
التسامح.. دينيا وفطريا أيضا
لسنا بحاجة إلى لسان البعث ليدافع عنا
برشلونة يرصد حارسين لخلافة فالديس
إيران.. العفو ينقذ 350 محكوما بالإعدام
الغارديان : 787032 عراقيا قتلوا او اصيبوا في عهد المالكي
جمعية الإبداع الفوتوغرافي تقيم معرض “صرخة الحق ” الثاني للصور الفوتوغرافية على طريق ياحسين
صحة كربلاء تحتفل بتخرج 45 طالبة من معهد المهن الصحية العالي
كتلة الاحرار تقترح على التعليم العالي منح الجامعات صلاحية استضافة الطلبة المقبولين خارج محافظاتهم
محاولة اغتيال مدير اعلام نوري المالكي
“ م” تقتل عنصرين من داعش بأسلحة كاتمة غربي الموصل
الاحرار :خلافنا مع المالكي لن يثنينا عن دعم الجيش في معركته ضد القاعدة
متحدون تصدر بياناً تطالب فيه الصدر بالعودة وتصفه بلسان المظلومين
اختتام فعاليات مهرجان حليف القران العالمي الثاني بمشاركة ست دول و أكثر من 85 جهة اعلامية
شاهد بالفيديو .. كيف احتفل اليابانيون بتقليد المصممة المعمارية العراقية زها حديد لقب الافضل لعام 2014
إنهاء الدوري العراقي قبل نهايته
قائد شرطة واسط يجرد المحافظ واعضاء كتلته من حماياتهم الشخصية
علاوي يجرد اموال العراق واوجه انفاقها ويطالب بإخراج البنك المركزي من المحاصصة
أدونيس:لداعش مكان في عقولنا وأحداث باريس فعلها مرتزقة والعرب يعيشون في العصور الوسطى
إفطار على خطوط النار
“مشروعنا” ( الجزء الثاني من الحلقة الاولى ) : الجيل الثاني و القرار الوطني
كتابات
احفظوا النصر
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
القتل الرحيم
خصخصة الفرح والفوضى
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
                                                سايكولوجيا التطرف الديني
الحكومة مطالبة بكشف الجهة التي تهدد أمناء شبكة الإعلام العراقي
النجف صانعة الانتصارات
 تضامن ضد الفساد ولا ضامن
حقوق الانسان واجبة على الحكومات الاسلامية
بِرُ الزينبيات
رغم مرارة الاحباط واليأس
تكريم عبد الجبار الرفاعي: غودو الذي وصل متأخراً
الورقة الخاسرة الأخيرة للرئيس الأمريكي
عبد الجبار الرفاعي : للمدرسة بابٌ آخر
وصفة مشفرة كشفت اللعبة
.لن تنالوا من الجبل.
سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن
سهير القيسي .. ضربة معلم
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية
ذباب سياسي.. و زجاج انتخابي !
أنا احبك أيها اليتيم (محمد)
(بلادٌ حُبْلى)… ( إلى أطفال اليمن، وقلبي أمٌّ تحترق)
الشباب بين الاهل وبين الضياع
اسمه محمد لكنه ليس ارهابي!
صوت الحبيب
أوهل الكتاب خير جليس ؟!!
القيادة بحاجة إلى شاب
الحسين عليه السلام ومنهج القيادة والأصلاح.
هل تنهار إيران على غرار الاتحاد السوفياتي؟
الخطاب الوطني ,, بين الواقعية والسراب !!
إرادة الشعوب تهز عروش الطواغيت
تركت بوذا
الإمام الحسن العسكري(ع) مصلحا في زمن الضياع ..
صدى صمت الخصخصة
دكتاتور مغلوب على أمره
      محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-
التحالف الوطني على فراش الموت
تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق !
حزب الدعوة و مخاض صقر جديد 
في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟
حواء القائد!
المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟
أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش
العدم رؤية قاصرة !
اقرأ ايضاً