عـــاجل

دكتاتور مغلوب على أمره اتحاد أدباء ذي قار يقيم أمسية حول نهب الآثار العراقية وتدميرها .ٍ       محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :- التحالف الوطني على فراش الموت تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق ! حزب الدعوة و مخاض صقر جديد  في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟ خيام الألم حواء القائد! المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟ مَنْ لا يُشارك لا يحق له الإعتراض المركز العراقي لدعم حرية التعبير يناقش مع الامم المتحدة توفير الحماية للصحفيين أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش أكون او لا أكون

7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب مايكروسوفت تعمل على إصلاح مشاكل بطارية حواسيب Surface Pro 3

طائفية منارة الحدباء !!

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

علي حسين

تصاب الذاكرة الوطنية بالعطب ، اذا وجدت نفسها في بيئة طائفية سيئة ، ومن سوء حظ هذه البلاد التي سميت بلاد النهرين ، رغم اعتراض ” عالم الآلسنيات ” حكيم عبد الزهرة على هذه التسمية التي جلبت البؤس للبلاد على حد قوله ، أنها تعيش اليوم في زمن أمراء الطوائف ، بعد ان عاشت سنوات في زمن قادة النصر والسلام ، اليوم هناك من يقدم حياته ثمنا لكي يعيش العراق بامان واستقرار ، ولكن هناك من يتنكر لهذه البلاد ، ومن يصر على أهانتها ، واخيرا هناك من يفرح وهو يرى ديناميت داعش يهدم معالمها الحضارية ، اعذروني ، هل قلت حضارية ، هذه كلمة تخدش مسامع المسؤولين عن ادارة بلاد النهرين ، فما معنى ان تكون هذه البلاد متحفاً تاريخياً ، لسنا في حاجة الى تراث ولا حضارة ، ولا احجار تخبرنا ان هناك انسان عاش على هذه الارض وعَمرها منذ الاف السنين ، الم يخبرنا ” فيلسوف الجنّ والإنس ” كاظم الحمامي اننا احفاد كائنات فضائية .
بعد التغيير ، كان اياد علاوي اول من اعتبر التراث والاثار مجرد ترف ، فنحن في مرحلة بناء الانسان ، فالغى وزارة الاثار والسياحة ، وحين انتبه علامة العراق ابراهيم الجعفري للآمر ، حاول تداركه فوضع على راس الوزارة مسؤولا ينتمي الى حزب ديني يعتبر الاثار اثم من عمل الشيطان ، وليس صفحة من صفحات تاريخ البشرية ، فلماذا ياسادة تتعجبون على من يكتبون في الفيسبوك ان منارة الحدباء مجرد حجارة ، نعم يا اعزائي مجرد حجارة ، لكن قبل سنوات كانت مثل هذه الحجارة ان تمحي بلداً من الوجود ، لانها تمثل تراثك الديني ، فلماذا ياعزيزي لا تريد لمنارة الحدباء ان تمثل تراثك الحضاري .
سيقول البعض ان الشيء المهم اليوم ، في بلاد وادي الرافدين ان ينجو المواطن العراقي من مصير مجهول ، وان يعود الى بيته وهو على قيد الحياة ، المسالة الاهم هي حياة الناس ، لاترف الحديث عن الاثار والحضارة ، قد يكون الامر صحيحاً ، ولهذا صمتنا مثل صمت القبور على ابشع جريمة سرقة للتاريخ مرت على البشرية ، حين نهبت المتاحف والمعارض والاثار والمخطوطات الثمينة ونحن نتفرج . .
قبل أن تصل معاول داعش ومتفجراتها الى حضارة العراق ، كان القائد الضرورة قد قرر ان يضع اسمه على كل حجارة في بابل واشور ، وجاء بعده خضير الخزاعي الذي اراد ذات يوم ان يغلق معهد الفنون الجميلة لان واجهته مليئة بالتماثيل، ربما سيعتبر البعض حديثي نوع من البطر ، فنحن لانزال نختلف على كتب التاريخ المدرسية ، ولم نحدد حتى هذه اللحظة ماذا نقول لتلاميذ المدارس ، هل نحن حقاً ابناء حضارات سومر واشور وبابل ، البعض يعتقد ان نصف هذا الشعب صفوي ، والنصف الاخر مجرد اقوام نزحت من دول الجوار ، واخبرنا ذات يوم المؤرخ الجهبذ النائب طه اللهيبي بان اصولنا هندية .
اقرا ما يكتب في الفيسبوك من سخرية حول حجارة الحدباء ، واتحسر على شباب اصبحوا يؤمنون ان التاريخ بالنسبة لهم ما تحدده طائفتهم ، لا ما خطته اصابع حمورابي ذات يوم .

اترك تعليق

دكتاتور مغلوب على أمره
اتحاد أدباء ذي قار يقيم أمسية حول نهب الآثار العراقية وتدميرها .ٍ
      محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-
التحالف الوطني على فراش الموت
تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق !
حزب الدعوة و مخاض صقر جديد 
في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟
خيام الألم
حواء القائد!
المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟
مَنْ لا يُشارك لا يحق له الإعتراض
المركز العراقي لدعم حرية التعبير يناقش مع الامم المتحدة توفير الحماية للصحفيين
أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش
أكون او لا أكون
العدم رؤية قاصرة !
لعنة الحُب ..
وكالة خبر الاعلامية تطلق مسابقتها السنوية للقصة القصيرة جدا بنسختها الثالثة
ندوة حول ديوان ” درفتين ومدا ” شعر باللبناني مارون الماحولي
حفل توقيع ديوان ” إذا انجرح الماء ” للشاعر عادل حيدر
مؤتمر المدافعين عن حقوق الانسان في البرلمان الايطالي يتبنى توصيات منتدى الاعلاميات عن واقع المدافعات عن حقوق الانسان في العراق
بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية سرايا السلام تعثر على سيارة مسروقة في مدينة الناصرية
حكاية الأكوان 
على خلفية عملية درع الفرات.. وزير الخارجية السوري يصل الى بغداد
ابو مهدي المهندس يكشف عن تشكيل قوة من داخل الحشد الشعبي لتحرير الموصل
هل نحتاج إلى ثورة عراقيّة؟
اجراء مليوني معالجة بالعلاج الضوئي في الاستشارية
كيري: نظام الأسد يريد حلا عسكريا وليس سياسيا
وزیرا خارجیة العراق وقطر غدا في طهران
أعزائي الطلبة .. دائرة البعثات تنتفض !
الشيخ اليعقوبي يعترض على الاّلية التي تعاطت بها القوات الامنية مع طلبة العلوم الدينية
مجلس ذي قار يرفض قرار الكهرباء بقطع الطاقة عن الاحياء السكنية المتاخرة بتسديد الفواتير
المريخ يقترب مساء اليوم من الأرض ويصبح أكثر إشراقا
سياسة التسول والاستجداء الديبلوماسيه اليعربيه
بالصور: العتبة الحسينية تنجز 60% من مشروع سرداب الإمام الحجة (عج) وتعلن افتتاحه في الأشهر القليلة القادمة
مفوضية الانتخابات تمنح سعدون الدليمي مقعداً برلمانياً برغم تخلفه عن منافسه بنحو 700 صوتاً
مصدر يكشف عن تعيين اللواء الركن جليل جبار عبد الحسين قائدا لعمليات بغداد
العمليات المشتركة: هناك حاجة ماسة لدخول الحشد الشعبي إلى الأنبار
بعد رفض رئيس الوزراء قبول استقالته التي قدمها في شهر رمضان رئيس هيأة النزاهة الدكتور حسن الياسري يجدد مناشدته لقبولها
فريق دراجات إيراني يصل الى واسط للمشاركة بزيارة الأربعين