عـــاجل

“تحت التنقيح” للروائي العراقي حسين عبد الخضر .. قفص.. قصة قصيرة أ ما آن لشمهودة أن تنتفض؟ الثقافة ببن المُعنون والعنوان استفتاء كردستان وطحين الحصة ما قبل تدويل الحرمين.. حرب المواقيت وتدويلها المسلمون في ميانمار محنٌ تتجدد ومجازرٌ تتعدد محافظ ذي قار يوزع هدايا وكسوة العيد على الايتام الإعلاميون الحربيون يطلقون مشروعهم الكبير في كربلاء المقدسة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر مشاريعٌ أوروبيةٌ تقوَّضُ ومؤسساتٌ أمميةٌ تدمرُ محافظ ذي قار يرعى حفلا لتكريم الطلبة والكوادر التربوية المتميزة  تَعرفوا على قصّة السيّد مالك الدريعي!

7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب مايكروسوفت تعمل على إصلاح مشاكل بطارية حواسيب Surface Pro 3

سرقوا التاريخ..وتربعوا على العروش… وحلت النهايه

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

د.يوسف السعيدي
صراخ في وجه كل من انتحل صفة الزعيم اختلاسا
واختلس تاريخ وطن وشعب وبصفته هذه الشريرة اختطف كل الخير والخيرات ليهرب اخيرا في طائرة خاصة
من هتافات الشعب الحقيقية وليس تلك التي تعود على سماعها المنافقون  تحت سياط قهره وظلمه…
الزعيم ; هكذا اختاروا لانفسهم هذا الاسم وسلبوه من التاريخ الذي لايمجدهم ولا يحفظ لهم اي اثر لاختيارهم هذا الاسم المسروق سوى ما ينافقه بهم عصبتهم والسائرين في فلك ريعهم فهم طبعا ينادونهم بالزعماء تزلفا وخبثا كيف ذلك وهم من رفعوهم من مرتبة سارق الى رتبة مسؤول  سام يحكم باحكامهم لكن صفة السرقة لا تبتعد عنه فقد شاب عليها كما شب عليها ….
الزعماء احتكروا اسم لا يمت باي بصلة لهم ولا بتاريخهم هم وصلوا بديمقراطية مسروقة وحكموا بقوانين مسروقة واختاروا من عصبتهم اشباه رجال يمجدونهم في كل الاوقات ولزعامة يرفعونهم لكن بنفاق يمتهنون هذا العمل كالمختلس يسرقون المناصب واموال الريع و الشعب ومراكز الحكم والنفوذ بصيغة السرقة غير الوصوفة…والموصوفة ايضا…
زعماء جلسوا على الكرسي وابوا ان ينتصروا لتعدد الاراء وتداول الادوار وتعدد الرؤى سرقوا امال الشعوب وخطبوا فيهم ساعات وساعات بكذب تخفيه قنوات الاخبار وعقدوا الاجتماعات اياما وليالي يدرسون ويتدارسون مشاكل وهموم الشعب خلف كاميرات لا تنقل الا السراب و(كمبارس) يحي مجهودهم الكاذب ويمارس الدور باتقان المحتالين ليوهموا الناس بان كل الشعب مع الزعيم وان الزعيم هو الشعب ..ومرآته ……
زعماء عاصروا كل العصور وعاش الشعب ومات وتعددت الاجيال عبر الايام ولازالوا يحكمون ويترأسون ; يأمرون ويتآمرون . يغيرون اشكال وجوههم بقناع من( ماكياج) لتطفوا على وجوههم العابسة ابتسامات الشباب وتخفي عنهم شيب الرؤوس . رؤوس فارغة من العمل والفكر الا من اللهو والبذخ وابهة الزعامة الوهمية التي توهم الناس بحكمتهم التي هي اساس استقرار الحياة….
زعماء على شعوبهم بالوهم والقهر والظلم وكل ادوار الشر مخفية خلف اقنعة متعددة الوجوه والاشكال  والاهداف تتغير حسب الدور وحسب سيناريوهات الاوامر الاتية من خلف ستار المستشارين المعينين من خلف الحدود  والسفارات ايضا هذه الادوار التي تنفذ الاوامر بجد لا يضاهيه حماس تغلف باغلفة القوانين والمراسيم والمناشير والاوامر والقرارات الجائرة وحتى التشريعات الصورية والمبتورة الحقوق لاجل ان ينتشر الخوف والرهبة بين الرعية ولا يرفع صوت فوق صوت الزعيم حتى ولو كان انينا…
زعماء سرقوا التاريخ حق الزعامة بدون اي مجهود وجلسوا على الكرسي ومرت الايام تسابق الاعمار فاذا هي ربع او قاربت حتى النصف من القرن تغيرت الاجيال ولم يتغير الزعيم تغيرت كل الشعوب الا هو الواحد والوحيد في بلده تغيرت الحياة في كل صورها كما تتغير الفصول الا هم زعماء الوهم الذين من طول بقائهم في الهرم الاعلى في كرسي الحكم صورت لهم الحياة الى درجة التأليه فصدقوا الامر واستمروا …واستمروا في غيهم وفي جبروتهم وفي شرورهم…
صدقوا غرور نسائهم سيدات الناس ( السيدة الاولى ) الذي امتد الى ان يشاركن  حكمهم كما يشاركونهم  الفراش وصدقوا حلاقيهم الذين يوهمونهم بانهم لازالوا شباب حين يخفون تجاعيد وعبوس وجوههم بمكياج مستورد ومزيف وغبرة سوداء تخفي بياض الشعر …
لتستمر الحياة بالحاكم ليعلن في كل مرة بانه المترشح الاوحد وككل المرات يجيئ بعصابات النفاق تصفق لكلماته المنافقة وتصيح باسمه في كل الصالات وكل الواجهات ويهلل الاعلام بان الزعيم قد عاد الى الحياة حيث يعود مع كل انتخابات ليشارك الناس افراحهم وزيارة قراهم ليختفي بعد ذلك في قصوره للهو والبذخ والمتعة بكل انواعها كمراهق كبير ….
زعماء بنوا بينهم وبين شعوبهم اسوارا واسوارا وباعدوا بين درجات شعبهم بان رفعوا الوضعاء وقدموهم الى الصفوف الامامية واسقطوا الكبار واخروهم قسرا في الصفوف الخلفية حيث لا مكان لهم بين الوضعاء الذين وصلوا الى اعلى المراتب عبر دروب النفاق والتدليس والمداهنة ايضا لاصحاب النفوذ الذين وصولوا وصعدوا بنفس الطريقة وعادوا لا يفترقون الا على نفاق وسرقة وابتزاز….وقتل ومكائد , قهر وظلم وكل شيئ يسمى شر ….
زعماء ورغم ما يجري من احداث تعبر الان سماءهم لا زالوا يفكرون بالاستمرار وان قدر الله تعالى فانهم يفكرون في ضمان مستقبل ابنائهم بالتوريث للمكان ليحفظ التاريخ لهم بعد الموت كرمهم وايثارهم هذا الموصوف في توريث الابناء لحكم الناس برعاية حكمتهم التي ورثوها منهم …
هم في وهمهم يتصورون و في غيهم مستمرون ولم يدركوا بان الشعب استفاق وهو في كل الدروب يصيح يفجر نداءاته في كل الفضاءات وفي كل الاتجاهات وهذا احدث نداء في وطننا العربي
ارحلوا ايها الطغاة…
الا تبا لكم خرفت بكم الايام ولا زلتم تريدون الاستمرار وان ابينا تريدون تمرير خزعبلاتهم  وغشكم  في حكمنا استفيقوا من غيكم وغروركم المرضي قبل ان تحترق بكم كل القصور وكل الكراسي وكل الواجهات وكل الطائرات الشخصية …
استقيلوا واختاروا بلدا تعيشون فيه بقية اعماركم قبل ان تحترق بكم كل الطرق ابتعدوا وخذوا ما شئتم من اموال ونحن نعلم بانها في مكان محفوظ في حسابات سرية مهربة هي لكم غادروا واتركوا الشعب يختار من يحكمه ومن يعبر به الى بر الامان الذي اصبح وهما وسرابا في عهدكم بل في عهودكم ….
غادروا قبل ان تشملكم النار فان شرارتها قد انطلقت ولا تلبث ان تصلكم …غادروا قبل ان تحرقكم فان الوقت بدل الضائع في صالحكم والشعب لا يهاب احتراق النار فقد الف احتراقها منذ ان جلستم على الكرسي تحكمون …غادروا فلن تنفعكم امريكا امام زحف الشعب الان دوركم وغدا الدور لزعيم آخر
اه منكم ايها الطغاة (الزعماء).. تسقط الان عروشكم في لمح البصر لم نكن ندري هشاشتكم لهذه الدرجة يالغبائنا طيلة هذه السنين يا لكم من زعماء الورق والخطابات والقمع ايضا
غادروا فان الشعب يفجر المه في اتجاهكم ويهتف بلغة ليس كما عهدتموها من طرف عصاباتكم وزبانيتكم فانه الان يهتف بكل اللغات في احدث نداء يقول
اذهبوا الى الجحيم……

اترك تعليق

“تحت التنقيح” للروائي العراقي حسين عبد الخضر ..
قفص.. قصة قصيرة
أ ما آن لشمهودة أن تنتفض؟
الثقافة ببن المُعنون والعنوان
استفتاء كردستان وطحين الحصة
ما قبل تدويل الحرمين.. حرب المواقيت وتدويلها
المسلمون في ميانمار محنٌ تتجدد ومجازرٌ تتعدد
محافظ ذي قار يوزع هدايا وكسوة العيد على الايتام
الإعلاميون الحربيون يطلقون مشروعهم الكبير في كربلاء المقدسة
7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية
يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية
آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر
مشاريعٌ أوروبيةٌ تقوَّضُ ومؤسساتٌ أمميةٌ تدمرُ
محافظ ذي قار يرعى حفلا لتكريم الطلبة والكوادر التربوية المتميزة 
تَعرفوا على قصّة السيّد مالك الدريعي!
الناصري يعلن عن تشكيل لجنة من 10 جهات  لمتابعة الهزات الارضية  شمالي ذي قار
وجه البّسام
الصدر يستقبل السفير الياباني لدى العراق
السراب
أشعِلْ نصراً
وعد الله:طوز خورماتو تتعرض للأباده الجماعية
تقرير الرقابة المالية: مشاريع طرق وجسور ذي قار تتأخر اكثر من 700 يوم دون اجراءات!
صحة ذي قار تفتتح قسم الكلى الاسبوع المقبل بعد اعادة تاهيله وتجهيزه بمعدات متطورة
كتلة الاحرار تلغي كتاب فصل النائب عدي العوادي
محكمة في كاليفورينا تتهم مواطن امريكي بدعم القاعدة في العراق
الى ابناء ..اصحاب القوى
الزاملي يطالب العبادي بالتدخل الفوري لإيقاف صفقة سلاح لتنظيم داعش الارهابي بـ (300) مليون دولار
الآلآف من سرايا السلام في الناصرية يستعرضون ” بالاستشهاديين ” والاسلحة الثقيلة والخفيفة والمتوسطة – تقرير مصور –
البيت الثقافي يقيم المعرض للفنان التشكيلي اياد فيصل في السماوة
إصابة النائبة العراقية دخيل ومقتل طيار في سقوط مروحية بسنجار
الشركات الروسية تبدأ العام القادم إنتاج النفط من الحقول العراقية
التربية تؤكد إطلاق 5000 درجة وظيفية للتعيين بصفة معلم ومدرس بعد اقرار الموازنة
الامارات: داعش بسط نفوذه بسبب المالكي
كيكو والياسري في جولة ميدانية بـ مشروع مجمع بيتي السكني
يوم الغدير التعيين بالنص ام التعيين بالشورى والانتخابات ؟
الأمن اللبناني يوقف إرهابياً من عكار لانضمامه لتنظيم “داعش” الإرهابي
طاقة ذي قار تطالب بتجهيز المحافظة بـ200 ميغاواط عبر خطي العمارة والبصرة
تفجير حافلة بجنوب روسيا قامت به انتحارية يؤدي الى مقتل وجرح أكثر من 30 شخصا
محمد علاوي يكشف عن الاليات التي يقوم بها الوزير لتمويل جهته السياسية
ثلاثة حروب في آن واحد