عـــاجل

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش 2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة (الجبلُ يسندني) احفظوا النصر مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين طلب مني ان اكتب من دون قلبي  (ما سرُّ الغَرق؟!) عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي القتل الرحيم عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم خصخصة الفرح والفوضى

الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب

سرقوا التاريخ..وتربعوا على العروش… وحلت النهايه

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

د.يوسف السعيدي
صراخ في وجه كل من انتحل صفة الزعيم اختلاسا
واختلس تاريخ وطن وشعب وبصفته هذه الشريرة اختطف كل الخير والخيرات ليهرب اخيرا في طائرة خاصة
من هتافات الشعب الحقيقية وليس تلك التي تعود على سماعها المنافقون  تحت سياط قهره وظلمه…
الزعيم ; هكذا اختاروا لانفسهم هذا الاسم وسلبوه من التاريخ الذي لايمجدهم ولا يحفظ لهم اي اثر لاختيارهم هذا الاسم المسروق سوى ما ينافقه بهم عصبتهم والسائرين في فلك ريعهم فهم طبعا ينادونهم بالزعماء تزلفا وخبثا كيف ذلك وهم من رفعوهم من مرتبة سارق الى رتبة مسؤول  سام يحكم باحكامهم لكن صفة السرقة لا تبتعد عنه فقد شاب عليها كما شب عليها ….
الزعماء احتكروا اسم لا يمت باي بصلة لهم ولا بتاريخهم هم وصلوا بديمقراطية مسروقة وحكموا بقوانين مسروقة واختاروا من عصبتهم اشباه رجال يمجدونهم في كل الاوقات ولزعامة يرفعونهم لكن بنفاق يمتهنون هذا العمل كالمختلس يسرقون المناصب واموال الريع و الشعب ومراكز الحكم والنفوذ بصيغة السرقة غير الوصوفة…والموصوفة ايضا…
زعماء جلسوا على الكرسي وابوا ان ينتصروا لتعدد الاراء وتداول الادوار وتعدد الرؤى سرقوا امال الشعوب وخطبوا فيهم ساعات وساعات بكذب تخفيه قنوات الاخبار وعقدوا الاجتماعات اياما وليالي يدرسون ويتدارسون مشاكل وهموم الشعب خلف كاميرات لا تنقل الا السراب و(كمبارس) يحي مجهودهم الكاذب ويمارس الدور باتقان المحتالين ليوهموا الناس بان كل الشعب مع الزعيم وان الزعيم هو الشعب ..ومرآته ……
زعماء عاصروا كل العصور وعاش الشعب ومات وتعددت الاجيال عبر الايام ولازالوا يحكمون ويترأسون ; يأمرون ويتآمرون . يغيرون اشكال وجوههم بقناع من( ماكياج) لتطفوا على وجوههم العابسة ابتسامات الشباب وتخفي عنهم شيب الرؤوس . رؤوس فارغة من العمل والفكر الا من اللهو والبذخ وابهة الزعامة الوهمية التي توهم الناس بحكمتهم التي هي اساس استقرار الحياة….
زعماء على شعوبهم بالوهم والقهر والظلم وكل ادوار الشر مخفية خلف اقنعة متعددة الوجوه والاشكال  والاهداف تتغير حسب الدور وحسب سيناريوهات الاوامر الاتية من خلف ستار المستشارين المعينين من خلف الحدود  والسفارات ايضا هذه الادوار التي تنفذ الاوامر بجد لا يضاهيه حماس تغلف باغلفة القوانين والمراسيم والمناشير والاوامر والقرارات الجائرة وحتى التشريعات الصورية والمبتورة الحقوق لاجل ان ينتشر الخوف والرهبة بين الرعية ولا يرفع صوت فوق صوت الزعيم حتى ولو كان انينا…
زعماء سرقوا التاريخ حق الزعامة بدون اي مجهود وجلسوا على الكرسي ومرت الايام تسابق الاعمار فاذا هي ربع او قاربت حتى النصف من القرن تغيرت الاجيال ولم يتغير الزعيم تغيرت كل الشعوب الا هو الواحد والوحيد في بلده تغيرت الحياة في كل صورها كما تتغير الفصول الا هم زعماء الوهم الذين من طول بقائهم في الهرم الاعلى في كرسي الحكم صورت لهم الحياة الى درجة التأليه فصدقوا الامر واستمروا …واستمروا في غيهم وفي جبروتهم وفي شرورهم…
صدقوا غرور نسائهم سيدات الناس ( السيدة الاولى ) الذي امتد الى ان يشاركن  حكمهم كما يشاركونهم  الفراش وصدقوا حلاقيهم الذين يوهمونهم بانهم لازالوا شباب حين يخفون تجاعيد وعبوس وجوههم بمكياج مستورد ومزيف وغبرة سوداء تخفي بياض الشعر …
لتستمر الحياة بالحاكم ليعلن في كل مرة بانه المترشح الاوحد وككل المرات يجيئ بعصابات النفاق تصفق لكلماته المنافقة وتصيح باسمه في كل الصالات وكل الواجهات ويهلل الاعلام بان الزعيم قد عاد الى الحياة حيث يعود مع كل انتخابات ليشارك الناس افراحهم وزيارة قراهم ليختفي بعد ذلك في قصوره للهو والبذخ والمتعة بكل انواعها كمراهق كبير ….
زعماء بنوا بينهم وبين شعوبهم اسوارا واسوارا وباعدوا بين درجات شعبهم بان رفعوا الوضعاء وقدموهم الى الصفوف الامامية واسقطوا الكبار واخروهم قسرا في الصفوف الخلفية حيث لا مكان لهم بين الوضعاء الذين وصلوا الى اعلى المراتب عبر دروب النفاق والتدليس والمداهنة ايضا لاصحاب النفوذ الذين وصولوا وصعدوا بنفس الطريقة وعادوا لا يفترقون الا على نفاق وسرقة وابتزاز….وقتل ومكائد , قهر وظلم وكل شيئ يسمى شر ….
زعماء ورغم ما يجري من احداث تعبر الان سماءهم لا زالوا يفكرون بالاستمرار وان قدر الله تعالى فانهم يفكرون في ضمان مستقبل ابنائهم بالتوريث للمكان ليحفظ التاريخ لهم بعد الموت كرمهم وايثارهم هذا الموصوف في توريث الابناء لحكم الناس برعاية حكمتهم التي ورثوها منهم …
هم في وهمهم يتصورون و في غيهم مستمرون ولم يدركوا بان الشعب استفاق وهو في كل الدروب يصيح يفجر نداءاته في كل الفضاءات وفي كل الاتجاهات وهذا احدث نداء في وطننا العربي
ارحلوا ايها الطغاة…
الا تبا لكم خرفت بكم الايام ولا زلتم تريدون الاستمرار وان ابينا تريدون تمرير خزعبلاتهم  وغشكم  في حكمنا استفيقوا من غيكم وغروركم المرضي قبل ان تحترق بكم كل القصور وكل الكراسي وكل الواجهات وكل الطائرات الشخصية …
استقيلوا واختاروا بلدا تعيشون فيه بقية اعماركم قبل ان تحترق بكم كل الطرق ابتعدوا وخذوا ما شئتم من اموال ونحن نعلم بانها في مكان محفوظ في حسابات سرية مهربة هي لكم غادروا واتركوا الشعب يختار من يحكمه ومن يعبر به الى بر الامان الذي اصبح وهما وسرابا في عهدكم بل في عهودكم ….
غادروا قبل ان تشملكم النار فان شرارتها قد انطلقت ولا تلبث ان تصلكم …غادروا قبل ان تحرقكم فان الوقت بدل الضائع في صالحكم والشعب لا يهاب احتراق النار فقد الف احتراقها منذ ان جلستم على الكرسي تحكمون …غادروا فلن تنفعكم امريكا امام زحف الشعب الان دوركم وغدا الدور لزعيم آخر
اه منكم ايها الطغاة (الزعماء).. تسقط الان عروشكم في لمح البصر لم نكن ندري هشاشتكم لهذه الدرجة يالغبائنا طيلة هذه السنين يا لكم من زعماء الورق والخطابات والقمع ايضا
غادروا فان الشعب يفجر المه في اتجاهكم ويهتف بلغة ليس كما عهدتموها من طرف عصاباتكم وزبانيتكم فانه الان يهتف بكل اللغات في احدث نداء يقول
اذهبوا الى الجحيم……

اترك تعليق

العبادي رسميا مع تحالف ” الفتح ” الذي يضم اغلب فصائل الحشد الشعبي
أوبرا وينفري تحصل على جائزة «غولدن غلوب» عن مجمل أعمالها
الداخلية المصرية: مقتل 8 من العناصر الإرهابية في العريش
2017… عام الكوارث الطبيعية بالولايات المتحدة
(الجبلُ يسندني)
احفظوا النصر
مقتل 30 مدنياً بغارات يشتبه أنها روسية شرق دمشق
موسكو تنفي تدمير طائرات لها بقاعدة حميميم… وتقر بمقتل جنديين
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
عاجل :فوز منتخب الامارات الوطني على منتخب العراق الوطني في نصف النهائي ببطولة كاس الخليج العربي
القتل الرحيم
عاجل : وزير الداخلية يوجه باعتقال مطلقي العيارات مع الحبس ستة اشهر وغرامة 5 ملايين دينار
عاجل : قائد شرطة ذي قار يوجه الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على مطلقي العيارات النارية حتى وان ‏كانوا داخل منازلهم
خصخصة الفرح والفوضى
علي كاظم يفارق الحياة ويترك ورائه ارثاً كروياً كبيراً
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
مقتل وإصابة ووفاة  36 صحفيا و15 إعتداءً و11 إعتقالاً لصحفيين خلال 2017
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
علي عدنان التحاقي بنادي روما الايطالي متوقف على موافقتي
شرطة الديوانية تعثر على فتاة تبلغ من العمر 25 عام مقتولة خنقاً
شرطة ذي قار تكشف جريمة حرق دار وقتل زوجة قاضي واثنين من أطفاله في قضاء سوق الشيوخ
النائب حيدر العبادي يعلن الانتهاء من القرأة الثانية لقانون التقاعد الموحد
وزير التربية يبحث مع وفد من التعليم العالي آلية اجراء امتحانات /الدور الثالث/ لطلبة الصفوف المنتهية
كريستيانو رونالدو ينافس ميسي وابراهيموفيتش ونيمار في تحد جديد
رئاسة الجمهورية تصدر مرسوما جمهوريا تدعو فيه البرلمان المنتخب للانعقاد في الاول من تموز
بعد اصابته بجروح بليغة.. زعيم “داعش” يهرب لسوريا
لبنان يشيع جورج جرداق مؤلف موسوعة كاملة عن الإمام علي بن أبي طالب
مجلس ذي قار يصوت بالأغلبية على رفض مشروع خصخصة الكهرباء
العبادي يرمي ورقته الجديدة ويستبدل “3” وزراء
المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة يضع حجر الأساس لصحن العقيلة زينب (عليها السلام)
الاصلاحات الحكومية بين النص والتطبيق
وزير الاسكان والبلديات يجتمع بدائرتي مجاري وبلديات كربلاء للنهوض بالواقع الخدمي
داعش تعدم 322 شخصاً وتختطف 28 آخرين من عشائر البو نمر
الجعفري يصطحب معه ١٥ عنصر حماية ومصور ومراسل ليصطاف في” شلالات نياكرا”
استعدوا لـ Li-Fi .. تقنية تنقل البيانات عبر الضوء أسرع من Wi-Fi بـ 100 مرة
مقرر مجلس المحافظة: بغداد الاسوأ بيئيا وصحيا بين مدن العالم
المواطن والأحرار: رئاسة الحكومة ليست حكراً على دولة القانون.. والتحالف الوطني يعارض الولاية الثالثة
“مطر خير انشاء الله “
كتابات
احفظوا النصر
طلب مني ان اكتب من دون قلبي 
(ما سرُّ الغَرق؟!)
القتل الرحيم
خصخصة الفرح والفوضى
شتاء ساخن وليل قاتم ( كردستان العراق )
فرض القانون بين العشائر والدولة
التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية 
                                                سايكولوجيا التطرف الديني
الحكومة مطالبة بكشف الجهة التي تهدد أمناء شبكة الإعلام العراقي
النجف صانعة الانتصارات
 تضامن ضد الفساد ولا ضامن
حقوق الانسان واجبة على الحكومات الاسلامية
بِرُ الزينبيات
رغم مرارة الاحباط واليأس
تكريم عبد الجبار الرفاعي: غودو الذي وصل متأخراً
الورقة الخاسرة الأخيرة للرئيس الأمريكي
عبد الجبار الرفاعي : للمدرسة بابٌ آخر
وصفة مشفرة كشفت اللعبة
.لن تنالوا من الجبل.
سبحان الذي أسرى بعبده من واشنطن
سهير القيسي .. ضربة معلم
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية
ذباب سياسي.. و زجاج انتخابي !
أنا احبك أيها اليتيم (محمد)
(بلادٌ حُبْلى)… ( إلى أطفال اليمن، وقلبي أمٌّ تحترق)
الشباب بين الاهل وبين الضياع
اسمه محمد لكنه ليس ارهابي!
صوت الحبيب
أوهل الكتاب خير جليس ؟!!
القيادة بحاجة إلى شاب
الحسين عليه السلام ومنهج القيادة والأصلاح.
هل تنهار إيران على غرار الاتحاد السوفياتي؟
الخطاب الوطني ,, بين الواقعية والسراب !!
إرادة الشعوب تهز عروش الطواغيت
تركت بوذا
الإمام الحسن العسكري(ع) مصلحا في زمن الضياع ..
صدى صمت الخصخصة
دكتاتور مغلوب على أمره
      محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-
التحالف الوطني على فراش الموت
تكامل ام تقاطع المشاريع الشيعية في العراق !
حزب الدعوة و مخاض صقر جديد 
في ذكرى وفاة النبي؛ من أرتد بعده؟
حواء القائد!
المؤتمر القومي الإسلامي ضحية المرحلة وصريع الأزمة
أنتصرنا .. ولكن ماذا بعده ؟؟
أولويات يجب مراعاتها بعد الانتصار على داعش
العدم رؤية قاصرة !
اقرأ ايضاً