عـــاجل

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب السكك الحديد تستقبل خريجي الجامعات والمعاهد العراقية لهذا السنة بالصورة: مؤسسة الخمائل تحتفل باليوم العالمي للمرأة في ذي قار السكك الحديد تنقل الجماهير الرياضية من بغداد الى البصرة السكك الحديد تقوم بتاهيل خط سكة حديد بغداد -فلوجة لا تَسْأل داريوش شايغان “تاريخ الصحافة في الناصرية” أمسية لإتحاد أدباء ذي قار..               رسالة من المنفى..قصة قصيرة صحافة الناصرية في أمسية لإتحاد الأدباء .. كيف نصنع غبي؟ عظماء الأمة؛ شهدائها صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ على ما يبدو إنه لن ينكسر ارشح للبرلمان لأخدم الوطن، ام ليخدمني الوطن؟

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب مركز الرنجس للهواتف الذكية في ذي قار وكلاء شركة جبال إطلاق هاتف Honor 7C رسميًا بأبعاد 18:9 وميزة التعرف على الوجه أوبو تُشوّق لهاتف F7 خبير السيلفي القادم هواوي تحدث ثورة في كاميرات الهواتف الذكية كيف تعرف من يسرق واي فاي منك وتحظره؟ كاسبرسكي: Skygofree برمجية قوية ومتقدمة للتجسس على أجهزة أندرويد الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال

سرقوا التاريخ..وتربعوا على العروش… وحلت النهايه

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

د.يوسف السعيدي
صراخ في وجه كل من انتحل صفة الزعيم اختلاسا
واختلس تاريخ وطن وشعب وبصفته هذه الشريرة اختطف كل الخير والخيرات ليهرب اخيرا في طائرة خاصة
من هتافات الشعب الحقيقية وليس تلك التي تعود على سماعها المنافقون  تحت سياط قهره وظلمه…
الزعيم ; هكذا اختاروا لانفسهم هذا الاسم وسلبوه من التاريخ الذي لايمجدهم ولا يحفظ لهم اي اثر لاختيارهم هذا الاسم المسروق سوى ما ينافقه بهم عصبتهم والسائرين في فلك ريعهم فهم طبعا ينادونهم بالزعماء تزلفا وخبثا كيف ذلك وهم من رفعوهم من مرتبة سارق الى رتبة مسؤول  سام يحكم باحكامهم لكن صفة السرقة لا تبتعد عنه فقد شاب عليها كما شب عليها ….
الزعماء احتكروا اسم لا يمت باي بصلة لهم ولا بتاريخهم هم وصلوا بديمقراطية مسروقة وحكموا بقوانين مسروقة واختاروا من عصبتهم اشباه رجال يمجدونهم في كل الاوقات ولزعامة يرفعونهم لكن بنفاق يمتهنون هذا العمل كالمختلس يسرقون المناصب واموال الريع و الشعب ومراكز الحكم والنفوذ بصيغة السرقة غير الوصوفة…والموصوفة ايضا…
زعماء جلسوا على الكرسي وابوا ان ينتصروا لتعدد الاراء وتداول الادوار وتعدد الرؤى سرقوا امال الشعوب وخطبوا فيهم ساعات وساعات بكذب تخفيه قنوات الاخبار وعقدوا الاجتماعات اياما وليالي يدرسون ويتدارسون مشاكل وهموم الشعب خلف كاميرات لا تنقل الا السراب و(كمبارس) يحي مجهودهم الكاذب ويمارس الدور باتقان المحتالين ليوهموا الناس بان كل الشعب مع الزعيم وان الزعيم هو الشعب ..ومرآته ……
زعماء عاصروا كل العصور وعاش الشعب ومات وتعددت الاجيال عبر الايام ولازالوا يحكمون ويترأسون ; يأمرون ويتآمرون . يغيرون اشكال وجوههم بقناع من( ماكياج) لتطفوا على وجوههم العابسة ابتسامات الشباب وتخفي عنهم شيب الرؤوس . رؤوس فارغة من العمل والفكر الا من اللهو والبذخ وابهة الزعامة الوهمية التي توهم الناس بحكمتهم التي هي اساس استقرار الحياة….
زعماء على شعوبهم بالوهم والقهر والظلم وكل ادوار الشر مخفية خلف اقنعة متعددة الوجوه والاشكال  والاهداف تتغير حسب الدور وحسب سيناريوهات الاوامر الاتية من خلف ستار المستشارين المعينين من خلف الحدود  والسفارات ايضا هذه الادوار التي تنفذ الاوامر بجد لا يضاهيه حماس تغلف باغلفة القوانين والمراسيم والمناشير والاوامر والقرارات الجائرة وحتى التشريعات الصورية والمبتورة الحقوق لاجل ان ينتشر الخوف والرهبة بين الرعية ولا يرفع صوت فوق صوت الزعيم حتى ولو كان انينا…
زعماء سرقوا التاريخ حق الزعامة بدون اي مجهود وجلسوا على الكرسي ومرت الايام تسابق الاعمار فاذا هي ربع او قاربت حتى النصف من القرن تغيرت الاجيال ولم يتغير الزعيم تغيرت كل الشعوب الا هو الواحد والوحيد في بلده تغيرت الحياة في كل صورها كما تتغير الفصول الا هم زعماء الوهم الذين من طول بقائهم في الهرم الاعلى في كرسي الحكم صورت لهم الحياة الى درجة التأليه فصدقوا الامر واستمروا …واستمروا في غيهم وفي جبروتهم وفي شرورهم…
صدقوا غرور نسائهم سيدات الناس ( السيدة الاولى ) الذي امتد الى ان يشاركن  حكمهم كما يشاركونهم  الفراش وصدقوا حلاقيهم الذين يوهمونهم بانهم لازالوا شباب حين يخفون تجاعيد وعبوس وجوههم بمكياج مستورد ومزيف وغبرة سوداء تخفي بياض الشعر …
لتستمر الحياة بالحاكم ليعلن في كل مرة بانه المترشح الاوحد وككل المرات يجيئ بعصابات النفاق تصفق لكلماته المنافقة وتصيح باسمه في كل الصالات وكل الواجهات ويهلل الاعلام بان الزعيم قد عاد الى الحياة حيث يعود مع كل انتخابات ليشارك الناس افراحهم وزيارة قراهم ليختفي بعد ذلك في قصوره للهو والبذخ والمتعة بكل انواعها كمراهق كبير ….
زعماء بنوا بينهم وبين شعوبهم اسوارا واسوارا وباعدوا بين درجات شعبهم بان رفعوا الوضعاء وقدموهم الى الصفوف الامامية واسقطوا الكبار واخروهم قسرا في الصفوف الخلفية حيث لا مكان لهم بين الوضعاء الذين وصلوا الى اعلى المراتب عبر دروب النفاق والتدليس والمداهنة ايضا لاصحاب النفوذ الذين وصولوا وصعدوا بنفس الطريقة وعادوا لا يفترقون الا على نفاق وسرقة وابتزاز….وقتل ومكائد , قهر وظلم وكل شيئ يسمى شر ….
زعماء ورغم ما يجري من احداث تعبر الان سماءهم لا زالوا يفكرون بالاستمرار وان قدر الله تعالى فانهم يفكرون في ضمان مستقبل ابنائهم بالتوريث للمكان ليحفظ التاريخ لهم بعد الموت كرمهم وايثارهم هذا الموصوف في توريث الابناء لحكم الناس برعاية حكمتهم التي ورثوها منهم …
هم في وهمهم يتصورون و في غيهم مستمرون ولم يدركوا بان الشعب استفاق وهو في كل الدروب يصيح يفجر نداءاته في كل الفضاءات وفي كل الاتجاهات وهذا احدث نداء في وطننا العربي
ارحلوا ايها الطغاة…
الا تبا لكم خرفت بكم الايام ولا زلتم تريدون الاستمرار وان ابينا تريدون تمرير خزعبلاتهم  وغشكم  في حكمنا استفيقوا من غيكم وغروركم المرضي قبل ان تحترق بكم كل القصور وكل الكراسي وكل الواجهات وكل الطائرات الشخصية …
استقيلوا واختاروا بلدا تعيشون فيه بقية اعماركم قبل ان تحترق بكم كل الطرق ابتعدوا وخذوا ما شئتم من اموال ونحن نعلم بانها في مكان محفوظ في حسابات سرية مهربة هي لكم غادروا واتركوا الشعب يختار من يحكمه ومن يعبر به الى بر الامان الذي اصبح وهما وسرابا في عهدكم بل في عهودكم ….
غادروا قبل ان تشملكم النار فان شرارتها قد انطلقت ولا تلبث ان تصلكم …غادروا قبل ان تحرقكم فان الوقت بدل الضائع في صالحكم والشعب لا يهاب احتراق النار فقد الف احتراقها منذ ان جلستم على الكرسي تحكمون …غادروا فلن تنفعكم امريكا امام زحف الشعب الان دوركم وغدا الدور لزعيم آخر
اه منكم ايها الطغاة (الزعماء).. تسقط الان عروشكم في لمح البصر لم نكن ندري هشاشتكم لهذه الدرجة يالغبائنا طيلة هذه السنين يا لكم من زعماء الورق والخطابات والقمع ايضا
غادروا فان الشعب يفجر المه في اتجاهكم ويهتف بلغة ليس كما عهدتموها من طرف عصاباتكم وزبانيتكم فانه الان يهتف بكل اللغات في احدث نداء يقول
اذهبوا الى الجحيم……

اترك تعليق

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب
السكك الحديد تستقبل خريجي الجامعات والمعاهد العراقية لهذا السنة
بالصورة: مؤسسة الخمائل تحتفل باليوم العالمي للمرأة في ذي قار
السكك الحديد تنقل الجماهير الرياضية من بغداد الى البصرة
السكك الحديد تقوم بتاهيل خط سكة حديد بغداد -فلوجة
لا تَسْأل
داريوش شايغان
“تاريخ الصحافة في الناصرية” أمسية لإتحاد أدباء ذي قار..
              رسالة من المنفى..قصة قصيرة
صحافة الناصرية في أمسية لإتحاد الأدباء ..
كيف نصنع غبي؟
عظماء الأمة؛ شهدائها
صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ
على ما يبدو إنه لن ينكسر
ارشح للبرلمان لأخدم الوطن، ام ليخدمني الوطن؟
عبطان الظاهرة!
أرصفة التفكير على طريق المعرفة
 دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
مركز الرنجس للهواتف الذكية في ذي قار وكلاء شركة جبال
مساهمة شبابية رائعة من تجمع سيارات العراق-ذي قار
اخالف وزير العدل والمعارضين له
اسبانيا تتذوق طعم الفوز قبل وداع المونديال
احذروا الكارثة التي بانت طلائعها
كيليني يسجل كل الأهداف في فوز إيطاليا بالتصفيات
دعوات الانقاذ المثنى من الانهيار الاقتصادي
مرور كربلاء المقدسة تستنفر جميع طاقاتها من أجل الزيارة الشعبانية
كتلة الاحرار في ذي قار:التطاول على شخص السيد مقتدى الصدرهو شهادة بأنه كامل
وزارة الصحة ترفد صحة كربلاء بـ 106 طبيباً دورياً وصيدلانياً متدرّباً
التيار الصدري يطالب بفصل الصيادي من التحالف الوطني لمخالفته النظام الداخلي
حق الوطن والمواطنة وكما يقال: ب”المشمش”، والقانون لايجد ضالته إلا عند عيال الله.’
بين الفرضية والمنهج في علم الاجتماع
«أبن خيزرانة الأثيوبيّة وأبن الزنا».. ما لا تعرفه عن بندر بن سلطان!
الارجنتين تعبر سويسرا بالدقائق الاخيرة وتصل الربع المونديال
بريطانيا: تلقي القبض على مدرس يشتري معدات لداعش
كوكب يدور حول نفسه بسرعة جنونية
عدم وجود رغبة سياسية في دمج موازنتي 2014 و2015
البرلمان يستأنف جلساته اليوم بقراءة رواتب موظفي وزارة النفط
القضاء الإيراني يصدر حكما بحبس نائب الرئيس السابق بتهمة هدر المال العام
عاجل .. بهاء الاعرجي: تم كسب الدعوة ضد تقاعد البرلمانيين
التعليم يعلن آلية تسنّم علوش منصب أمين بغداد
كتابات
داريوش شايغان
كيف نصنع غبي؟
عظماء الأمة؛ شهدائها
صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ
على ما يبدو إنه لن ينكسر
عبطان الظاهرة!
أرصفة التفكير على طريق المعرفة
 دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
لماذا لغةُ الدين؟
علي الوردي وفالح عبد الجبار: هل فاق التلميذ أستاذه؟
مدني عيوني حبيبي مدني
حلم الدولة …قراءة في الضياع الشيعي
كيف تنتخب وتُعاقب الفاشلين
حمالات الحطب والتعب
علل ما يلي: انتصار الاعلام الخفي
اما ان اكون تحت عبائتك او عصاك. 
…مجازر الأفراح
أنا ومهوال الحكيم والتسقيط الإعلامي
بضاعة الفاسدين في سوق الانتخابات
 رئاسة الوزراء القادمة
لن نخذل اصواتنا…
شموخ وكبرياء بغداد
الثورة البنفسجية أم المنفعة الدنيوية؟ 
بالحكمة نصنع التغيير
للمرجعية رأي 
لعبة جر الحبل متى تنتهي؟
إنتزاع مشاعرنا وعواطفنا لصيانة الأمانة
همس بارد جداً 
عِبَادِ لا عَبْيد
كل الطرق تؤدي الى العراق.
فاطمة الزهراء..امرأة استثنائية
رهان الإنتخابات 
علم الكلام والحياة الروحية
الا يكفينا ..ائتلاف وطني واحد
بدأ تسقيط رجال المرجعية.
أُقتلوا الحسين متعلقاً بأستار الكعبة!
أوجعني ليرجعني لأنه يحبني  
صراع داخل حدود الوطن
الجوار الست والمحاور السبع
المهم عندك إعدادية
لا تقتلوا العمامة 
بعضنا على صواب
قادة الضرورة والتجارب الفاشلة 
مثلي لايبايع مثله ومثلك لاينتخب مثله 
نعم للأنتاج الوطني 
غزوان البلداوي
ما هذه الببغائية؟
  آفة المخدرات في المجتمع
إعتداء على منبر النصر
الرؤية السياسية في فكر الشباب
اقرأ ايضاً