عـــاجل

“تحت التنقيح” للروائي العراقي حسين عبد الخضر .. قفص.. قصة قصيرة أ ما آن لشمهودة أن تنتفض؟ الثقافة ببن المُعنون والعنوان استفتاء كردستان وطحين الحصة ما قبل تدويل الحرمين.. حرب المواقيت وتدويلها المسلمون في ميانمار محنٌ تتجدد ومجازرٌ تتعدد محافظ ذي قار يوزع هدايا وكسوة العيد على الايتام الإعلاميون الحربيون يطلقون مشروعهم الكبير في كربلاء المقدسة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر مشاريعٌ أوروبيةٌ تقوَّضُ ومؤسساتٌ أمميةٌ تدمرُ محافظ ذي قار يرعى حفلا لتكريم الطلبة والكوادر التربوية المتميزة  تَعرفوا على قصّة السيّد مالك الدريعي!

7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال هواوي تطلق هاتف Mate 9 Lite بمواصفات أقل وبدون عدسات لايكا التسويق الالكتروني 7 حقائق لا تعرفها عن الخيار ستجعلك تتناوله يوميا بهذه الطريقة يمكنك توثيق كل لحظاتك في السفر تويتر تطور صفحة دائمة لعرض الأحداث الحية عودة نوكيا.. بين حنين الماضي وحرب ضروس فيس بوك تعلن عن شراكة مع منصة الألعاب Unity لتطوير منصة خاصة بألعاب الويب مايكروسوفت تعمل على إصلاح مشاكل بطارية حواسيب Surface Pro 3

لماذا الحرب على قطر

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

هادي جلو مرعي

المتحدثة بإسم السفارة الإماراتية في واشنطن تدعى لمياء واللمياء تعني الشفاه السمر بحسب التفاصيل التي تذيعها لغة العرب في الوجدان والأفهام . لمياء السمراء كعادة نساء الخليج اعلنت إن قراصنة ألكترونيين هاجموا البريد الألكتروني للسفير الأماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، وإستحوذوا على سجلات ووثائق مهمة للغاية تكشف عن دور إماراتي مختلف في التعاطي مع مسؤولين أمريكيين مدنيين وعسكريين، وهناك ملايين من الدولارات تدفع لكتاب ولصحفيين ومستشارين بمختلف الإختصاصات للإساءة لحلفاء واشنطن. وكلمة حلفاء واشنطن بحسب تعريف قناة الجزيرة تعني قطر المغضوب عليها خليجيا والتي تعيش في أزمة حقيقية بعد أن عانت من مواجهة مع دول الخليج الأخرى خاصة الإمارات التي تضرب بشكل مباشر دون السعودية والبحرين. فحتى اللحظة تكتفي الرياض بتوجيه رجالات تويتر والصحف الورقية للرد على المشاكسات القطرية والتحولات في سياسة الدوحة ضد المملكة، لكنها لم تكلف فضائياتها بفعل المزيد، وتولت الإمارات ذلك عنها، وصارت تهاجم جوا وبرا وبحرا وعبر الأنترنت والصحافة الأمريكية والأوربية والعربية، وتستخدم قنواتها الفضائية لوصف قطر بتوصيفات لاذعة ومهينة، مع إن الدوحة لم تقصر على الإطلاق فهي تهاجم كذلك وكشفت معلومات عن سجون سرية إماراتية في اليمن، وليس مستبعدا أن تكون وراء التسريبات التي جرى الحديث عنها في واشنطن، وسربت جزءا منها صحيفة محلية.

في الواقع فإن قطر هي المستفزة من السلوك الإماراتي، فالإمارات بدأت مبكرا في المنافسة المباشرة لحليفاتها الخليجيات، لكنها لم تثر حفيظة السعودية على العكس من قطر، وهناك تدخل كبير للإمارات في سوريا وكانت أنثى إماراتية قد قصفت في الرقة بعد حرق الطيار معاذ الكساسبة وهو أردني أسره تنظيم داعش في سوريا، وفي العراق لايخفى نوع الدور الذي تلعبه الإمارات، وفي أفغانستان لم تعد بحاجة الى إتهام مباشر، فسفيرها قتل في تفجير لطالبان قبل عدة أشهر، وهناك إمتعاض قطري من دورها في كابل وهذا الإمتعاض إيراني وباكستاني، وفد يكون هنديا أيضا، بينما كان الهجوم المروع الأخير الذي إستهدف حي السفارات في كابل قريبا جدا الى مبنى السفارة الإماراتية، وفي اليمن مثل الدور الإماراتي إزعاجا للمملكة العربية السعودية التي تقبلت ذلك على مضض فهي لاتريد خسارة حليف كالإمارات مادام يلعب بعيدا عن حدودها الجنوبية ويترك صنعاء وصعدة والمناطق الشمالية لليمن، ويتجه جنوبا نحو عدن وشرقا نحو حضرموت والمكلا، ثم يتوغل في عمق البحر نحو جزيرة سوقطري الشهيرة التي رأيت روعتها من خلال فلم وثائقي صنعه الزميل عبدالله إسماعيل وهو صحافي وتلفزيوني يماني معارض حيث تحتفظ بإرث حضاري وثروات طبيعية مثيرة في البحر والبر، وربما كانت تبعد عن سواحل اليمن بمسافة 500 كم لكنها يمنية بإمتياز غير إن الإمارات أنشات فيها مطارا دوليا تنطلق منه رحلات مباشرة الى الإمارات وينقل المساعدات والمعدات والأغذية والمسافرين.

الحزام الأمني في عدن تقوده قوة إماراتية وسيطر على أجزاء من المدينة ومطارها الدولي، ودعم تحركا لإنشاء مجلس حكم هناك، وإصطدم مع جماعة الرئيس منصور هادي المدعوم سعوديا، ويواجه حلفاء قطر في حزب الإصلاح، وفوق ذلك فإن الإمارات دعمت تشكيل مجلس شرق اليمن لإدارة حضرموت والمكلا وهذا ماقد يسبب إزعاجا للجارة عمان التي تحتفظ بعلاقات حذرة مع الجارات الخليجيات، وهي دولة حضارية عريقة وقديمة.

    الإمارات تدعم الغارات المصرية على مدن في الشرق الليبي ووسط الجنوب الذي تتواجد فيه جماعات تهدد إستقرار مصر. وكذلك تدعم الجنرال خليفة حفتر الذي يجتمع بقادة مصريين وإماراتيين، وهذا كله حراك إماراتي بالنيابة عن المملكة العربية السعودية التي ترفض الإخوان والجماعات الدينية الأخرى، وتؤيد حراك حفتر في ليبيا برغم عدم إرتياحها لتحرك الإمارات في اليمن، وهناك توافق إماراتي سعودي في نقاط تأزم عديدة في الشرق العربي تجعل من قطر خطرا كبيرا على مشروع البلدين الحليفين، وهذا مايبرر الغضب الخليجي على الدوحة، في حين إن الصراع الخفي بين الأسر الحاكمة في بلدان الخليج والمنافسة على الود الأمريكي من العوامل الأكثر خطورة على مستقبل هذه الدول التي تستقر على رمال متحركة.

اترك تعليق

“تحت التنقيح” للروائي العراقي حسين عبد الخضر ..
قفص.. قصة قصيرة
أ ما آن لشمهودة أن تنتفض؟
الثقافة ببن المُعنون والعنوان
استفتاء كردستان وطحين الحصة
ما قبل تدويل الحرمين.. حرب المواقيت وتدويلها
المسلمون في ميانمار محنٌ تتجدد ومجازرٌ تتعدد
محافظ ذي قار يوزع هدايا وكسوة العيد على الايتام
الإعلاميون الحربيون يطلقون مشروعهم الكبير في كربلاء المقدسة
7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية
يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية
آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر
مشاريعٌ أوروبيةٌ تقوَّضُ ومؤسساتٌ أمميةٌ تدمرُ
محافظ ذي قار يرعى حفلا لتكريم الطلبة والكوادر التربوية المتميزة 
تَعرفوا على قصّة السيّد مالك الدريعي!
الناصري يعلن عن تشكيل لجنة من 10 جهات  لمتابعة الهزات الارضية  شمالي ذي قار
وجه البّسام
الصدر يستقبل السفير الياباني لدى العراق
السراب
أشعِلْ نصراً
محافظ ذي قار : الغاء الاحتفال بعيد الاضحى تضامنا مع اسر ضحايا سبايكر والسجر
شخصيات أنبارية تؤكد : داعش البس رعاة زي شيوخ واظهرهم مبايعونه
وفد من جامعة طهران يزور مستشفى الناصرية قيد الانشاء لدراسة امكانية ادارته بكادر ايراني
القوات الامنية تقتل الرجل الثاني في داعش جنوبي الانبار
لا تعديل على مراكز الصدارة
أسماء أبرز القادة العسكريين الذين تم إعفائهم واسماء البدلاء
الشرطة العراقية: اعتقال قاتل الصحفية نورس النعيمي في الموصل
مالكي وبرزاني ..دكتاتوريتان في بلد ديمقراطي
انسحاب 27 نائبا من داخل جبهة الاصلاح
خلافات بين أردوغان والجيش على خلفية أزمة القاذفة الروسية
الديلي تيليغراف : الولايات المتحدة تريد من المالكي أن يترك منصبه
إنارات في معالم دائرة المعارف الحسينية بقلم:د. نضير الخزرجي
الزمالك يواجه الزوراء في السادسة مساء السبت
انتهاء عاصفة الحزم واعلان عملية جديدة في اليمن
كتلة الاحرار : التحالف الوطني ماض بإقالة الزرفي
المطلك: ما يحدث في الانبار ومناطق حزام بغداد يدل على عدم وجود دولة
السعودية قلقة من التدخل الايراني واحتمال اندلاع حرب طائفية في العراق
وقفة تضامنية لطلبة كلية الإمام الكاظم ع في ذي قار
الأمم المتحدة: نحو 1000 قتيل في العراق خلال شهر فبراير الماضي
المالكي يتعهد بالاستمرار في ملاحقة المسلحين في صحراء الأنبار