عـــاجل

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب السكك الحديد تستقبل خريجي الجامعات والمعاهد العراقية لهذا السنة بالصورة: مؤسسة الخمائل تحتفل باليوم العالمي للمرأة في ذي قار السكك الحديد تنقل الجماهير الرياضية من بغداد الى البصرة السكك الحديد تقوم بتاهيل خط سكة حديد بغداد -فلوجة لا تَسْأل داريوش شايغان “تاريخ الصحافة في الناصرية” أمسية لإتحاد أدباء ذي قار..               رسالة من المنفى..قصة قصيرة صحافة الناصرية في أمسية لإتحاد الأدباء .. كيف نصنع غبي؟ عظماء الأمة؛ شهدائها صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ على ما يبدو إنه لن ينكسر ارشح للبرلمان لأخدم الوطن، ام ليخدمني الوطن؟

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب مركز الرنجس للهواتف الذكية في ذي قار وكلاء شركة جبال إطلاق هاتف Honor 7C رسميًا بأبعاد 18:9 وميزة التعرف على الوجه أوبو تُشوّق لهاتف F7 خبير السيلفي القادم هواوي تحدث ثورة في كاميرات الهواتف الذكية كيف تعرف من يسرق واي فاي منك وتحظره؟ كاسبرسكي: Skygofree برمجية قوية ومتقدمة للتجسس على أجهزة أندرويد الدكتور نجم العوادي يفوز بجائزة أفضل بحث علمي عالميا ويحصل على العضوية الدائمة لمجلس العلماء وباحثي الصيادلة 7 أشياء يجب عليك التوقف عن فعلها على الشبكات الاجتماعية يوتيوب يحصل على مظهر جديد وميزات إضافية آبل تؤكد تاريخ الكشف عن آيفون 8 في 12 سبتمبر بالصور.. سامسونغ تكشف رسمياً عن كالاكسي نوت 8 كيف تشحن هاتف آيفون في 5 دقائق؟ أطباء يرصدون “نشاطا غامضا” للدماغ بعد الموت ناسا تعلن اكتشاف 7 كواكب جديدة أداة جيدة تساعد الآباء في حظر الفيديوهات والقنوات الغير مرغوبة في تطبيق يوتيوب للأطفال

القصص العشرة الأوائل في مسابقة وكالة خبر السنوية مترجمة إلى اللغتين الإنجليزية, والفرنسية

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

 شبكة ناس :متابعة /

تمت ترجمة القصص الفائزة بالمراكز العشرة الأولى في مسابقة وكالة خبر الإعلامية , السنوية, الدولية للقصة القصيرة جدا, في نسختها الثانية, إلى اللغتين الإنجليزية, والفرنسية.
وقد قام الأديب سعيد نعينع من المغرب بالترجمة للغة الفرنسية, بينما تمت الترجمة إلى الإنجليزية بواسطة الأستاذ مبارك مطر البدري من كندا.
وفيما يلي النصوص الحائز على المراكز العشرة باللغات الثلاث ( العربية, الإنجليزية, الفرنسية):
المركز الاول:
– هوية .. القاص / سامر السعدي الأسمر- سوريا
تقدمَ إليًّ عندما أردت ُ العبور، من خلفِ القناع طلبَ بطاقتي الشخصية،تركني عندما أمعن النظر بها.
من ذلك اليوم وأنا أحمل ُ شهادة وفاتي أينما ذهبت .
First place:
“Identity”
Storyteller / Sami al-Saadi – Syria
He approached me when I want to transit; from behind the mask he asked for my identity card; let me out when
given careful consideration; since that day, and I’m carrying my death certificate wherever I go
1° classe / Identité / Le narrateur : Sami Saadi : Syrie Il se présenta à moi lorsque j’ai voulu passer, par derrière le masque il me demanda ma carte personnelle , me laissa passer quand il l’eut longuement observé . Depuis ce jour- là je portais mon certificat de décès partout j’allais . ********************************
الثاني :
اصرار .. القاص / محمد احمد دمشقي – سوريا
الطائرة التي بقيت ترفرف في السماء ، مازال خيطها متدل ، بعد أن هدأت العاصفة ، لفت الجميع صموده ، تبعوه ؛ كان يمسكه الصغير بصمت من تحت الركام .
Second place:
“Insistence”
Storyteller / Mohamed Ahmed damask – Syria
The plane that remained fluttering in the sky; her smoke tail still lolling; after the storm calmed down, everyone noticed his steadfastness; they followed him; the little one was holding him silently from under the rubble
2° classe Persistance / le narrateur : Mohamed Ahmed Dimachqi L’avion qui restait papillonner dans le ciel; son fil est toujours suspendu; lorsque l’orage fit calmé . Sa persistance leurs attirât attention , ils l’eurent suivi , le petit le tenait en silence , de-dessous des décombres . ********************************
الثالث :
رحيل .. القاص / حسان محمد اسلامبولي – سوري مقيم في تركيا
رجته كثيراً أن يعود إليها، أن يعدل عن قراره، إلا أنه كان كعادته صارماً، أزعجته الدموع المنهمرة فوق رأسه بغزارة، ولما ضاق ذرعاً بها، ألقى جثته داخل التابوت…وأغلقه.
Third place:
”Departure”
Storyteller / Hassan Mohamed Islamboli – Syrian living in Turkey
She begged him a lot to come back; to amend his decision; but he was firm as usual; bothered from the profusely tears pouring over his head; when he fed up with her, he threw his body inside the coffin and close it ..
3°classe Départ / le narrateur : Hassan Mohamed Islambouli , Syrie
Elle le priât bien fort pour qu’il revint à elle , et qu’il renonce à sa décision , par contre lui et suite à son habitude fut rigoureux , les larmes coulantes en abondance sur sa tête le dérangèrent , et quand il se rétrécit insupportablement d’elle, il rejetât son cadavre dans le cercueil ,,, et le fermât
.
الرابع :
 تجرُّد .. القاصة / هدى الغراوي – العراق
 تركها وحدها في ذلك البيت المهجور بعد أن رافقته طوال حياته…صرخ بأعلى صوته وأسقطها أرضاً، ثمَّ عرج إلى السَّماء دون عكازه.
 Fourth position: “Strips” Storyteller / Huda Al- Gharrawi – Iraq
Afterward she accompanied him throughout his life, he left her alone in that abandoned house… he shouted very loud that makes her drop to ground… at that moment he ascended to heaven without a cane
 4° classe Détachement / Houda Algharaoui – Iraq
 Il la laissât seule dans cette maison abandonnée après l’avoir accompagné tout le long de sa vie … Criant à la plus haute voix , il la fit tomber par terre , puis il s’ascendit au ciel sans sa béquille .
 *********************
 الخامس :
 ضحايا .. القاص / أمين خالد طراوشة
أطلقوا كلّ ما بحوزتهم من قذائف، وبعد أن أطمأنوا لنجاح القصف، انطلقوا لاستكشاف الموقع وعدّ الضحايا. في الملجأ، وجدوا عشرات من الجثث المتفحمة والمشوهة والمهشمة. لفتت نظرهم مرآة كبيرة، قاومت القصف العنيف، ساروا نحوها، نظروا إلى أنفسهم فيها. وانخرطوا في البكاء.
 Fifth position: “Victims” Storyteller / Khalid Amin Tarawshah
They fired all their possession of shells… Afterward reassured the success of the bombing, they head out to explore the site and count victims… At the shelter, they found dozens of charred, deformed and broken bodies… They noticed a large mirror that resisted heavy shelling… they walked towards it… looked at themselves … and engaged lachrymose.
 5° classe Victimes / Amine Khalid Taraoucha
Ils ont jeté tout ce qu’ils possédaient de missiles . Et après s’être rassurés de la réussite du bombardement , ils se précipitèrent à découvrir le lieu et le nombre des victimes . Dans le refuge , ils furent trouvés des dizaines de cadavres carbonisés mutilés abîmés , Une vieille dame leur attirèrent attention , luttait le vif bombardement , allèrent vers elle , ils eurent regardée eux-mêmes dedans . Ils se furent mis à pleurer .
**************************
الخامس مكرر :
رقعة الشَّطْرَنج .. القاص / حسين حلمي شاكر – فلسطين
الجندي الذي قتل الحصان، غيّر قواعد اللّعب، فرَّ من وجهه الوزير وتنحى الملك، امتلأتْ القلعة بالغرباء، لم يعد بالمعركةِ أصيل.
Fifth position (bis):
“Chessboard” Storyteller / Husain Helmy Shaker – Palestine
The soldier who killed the horse changed the rule of play… fled from the minister’s face and the king stepped down… the castle filled with strangers… no more genuine in battle
الخامس مكرر : حياة .. القاصة / أسماء عبدالقادر صابة – المغرب ترقد على الأرض. تنظر إلى كل من يمر بالقرب منها. لم تكن معنيّة بالأمر، فالأم كانت تجمع بين الفينة و الأخرى القطع النّقدية التي ترمى في حضن صغيرتها.
Fifth position (bis):
“Life” Storyteller / Asmaa Abd Alghader Sabah- Morocco Lying on the ground… Looking at people passing near her … She was not concerned with matter, as the mother from time to time was gathering coins that were thrown in her little girl’s lap
السادس :
حُلم .. القاصة / أكراد محمد
 بقلم الرصاص وعلى نقاء ورقة عريضة رسمت بيت أحلامي .. في سعادة غير مسبوقة، خرجتُ منّي ودخلتُه أتملّى بمَرافِقه الرّحبة، فجأة رنّ الجرس بقوة ، فتحت الباب فألفيت رجلا بدينا يحمل محفظة ثقيلة ، علمت منه أنه موظف بالخزينة العامة ، ناولني تفصيلة طويلة حَوَت كل الضرائب الواجب عليّ أداؤها في أجل قريب وانصرف .. سحَبت الباب في ذهول وانكسار وأحكمت إغلاقه ثم عُدت إليّ.. تناولت الممحاة ومحَوت البيت.
 Sixth position:
“Dream” Storyteller / Akrad Mohammed
 By a pencil and purity wide paper broad, I painted the house of my dreams with an unprecedented happiness; out of me and entered looking annexes spacious… suddenly bell rang vigorously, I opened the door and found an obese man carrying a heavy purse… I am employees of public treasury-he identified himself … he departed after handed me a long detailed list of all due taxes that to be performed in order immediately… In amazement and refraction, I pulled the door and tightened it closed… then went back to myself… reached the eraser and erased poem.
السادس مكرر
نجمة خاصة .. القاص محمد وسعيد – المغرب
كان الطفل يقول لوالديه: -عندما سنصعد إلى قمة الجبل، سألمس السماء بعود من القصب، سأرسم حتى نجمة لتكون نجمتي الخاصة. لكن والدي الطفل عنيدان، وظلا يكرران الأعذار كي لايصحباه إلى قمة الجبل. ظل الطفل يحلم ويلح، ولم تسفر وعود أبويه إلا عن وعود أخرى. وذات يوم، غرق الطفل في البكاء، واستمات في الإلحاح، حتى إن أبويه قررا أخيرا أن يقنعاه بأن السماء بعيدة جدا عن قمة الجبل. لكن الطفل لم يصدقهما، وفي المساء تسلل عبر الحقول نحو قمة الجبل، حيث من هناك، وبقصبته الطويلة جدا، رسم على صفحة السماء نجمته الخاصة.
Sixth position (bis):
 “Private star” Storyteller / Mohammad Wa Saeed – Morocco
The child was saying to his parents… When we escalating to the top of the mountain… I will touch the sky with a stick of sugar cane … even; I will draw a star and make it my favourite one… but the child’s parents preventing and remain repeating the excuses in order not to take him to the top of the mountain… the child keep dreaming and insists querying… his parent’s promises leads to more promises… One day, the child drowned in tears, and urge requesting… even his parents finally decided to make him understand that the sky is very far from the top of the mountain…. but the child didn’t believe … in the evening, he infiltrate across the fields toward the mountain… where from there, and with his very long stick … he draw on the sky his own star.
السادس مكرر :
قاص .. القاص / عبدالله الميالي – العراق
 ارتدى قناعاً متعدد الوجوه, غرس رأسه في بطن القصة, استخرج نصاً مشوهاً, دفنه في مقبرة النُقاد.
Sixth position (bis):
“The storyteller” Storyteller / Abdulla Al Mayali – Iraq
He wears a multifaceted mask… planting his head deep inside the story body… extracted distorted text… buried it in critic’s grave yard.
السابع :
سمكة .. القاص / سلام ممدوح – سوريا جلس ليصطاد، رمى السنارة، وقعت السمكة بالطعم، لا هو رفع السنارة ولا هو اطلق السمكة، فافلتت منه وهربت، وجدت على الضفة الاخرى عشرات الصيادين.
Seventh position:
“Fish” Storyteller / Salam Mamdouh – Syria
 Sat down for fishing… threw the fishing rod… the fish hooks in temptation… fisherman didn’t raise the fishing hook nor fired the fish… released itself and fled… she found on the other side a dozens of fishermen
 السابع مكرر : –
أرق .. القاص/ علي غازي – العراق
 بعتُ اثنتينً من بناتي، وأبقيتُ الصغرى تشاركني رغيفي بصمت حتّى ذلك اليوم، حين عدتُ بصحبة أحدهم. طالعتني بعيون دامعة، ثم تناولت معطفي الجديد ودقت له مسمارا، ظل يتحدث بلا انـقطاع لعـشرين عاماً آتية.
Seventh position (bis):
 “Insomnia” Storyteller / Ali Ghazi – Iraq
I sold two of my daughters… and kept the little one to silently share my loaf of bread until that day when I returned accompanied by one of them…. She steers on me with tearful eyes…. Then, she took my brand new coat and nailed it… he kept incessantly talking for the coming twenty years.
الثامن :
أحجار .. القاص / فلاح العيساوي – العراق
في وحدةِ الطوارئ، صاحَ الرجلُ إنّي أختنق، المسعفين كانوا مثلَ أحجارِ الشّطرنج، صاحبتُه كانت تحاولُ تحريكَ تلكَ البيادق، لحظاتٍ حرِجة، جلستْ تلطمُ بقوّةٍ فوقَ الجسدِ المُسجّى؛ الميّتُ كان يبتسم.
Eight position:
“Stones” Storyteller / Falah al-Issawi – Iraq
 In the emergency unit… a man shouted;; I am suffocating… paramedics were like chess stones… his girlfriend tried to move that pawns … very
critical moments… she start shrieking strongly over the dead body… the deceased was smiling

اترك تعليق

نظام أندرويد P سيحظر الكثير من التطبيقات والألعاب
السكك الحديد تستقبل خريجي الجامعات والمعاهد العراقية لهذا السنة
بالصورة: مؤسسة الخمائل تحتفل باليوم العالمي للمرأة في ذي قار
السكك الحديد تنقل الجماهير الرياضية من بغداد الى البصرة
السكك الحديد تقوم بتاهيل خط سكة حديد بغداد -فلوجة
لا تَسْأل
داريوش شايغان
“تاريخ الصحافة في الناصرية” أمسية لإتحاد أدباء ذي قار..
              رسالة من المنفى..قصة قصيرة
صحافة الناصرية في أمسية لإتحاد الأدباء ..
كيف نصنع غبي؟
عظماء الأمة؛ شهدائها
صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ
على ما يبدو إنه لن ينكسر
ارشح للبرلمان لأخدم الوطن، ام ليخدمني الوطن؟
عبطان الظاهرة!
أرصفة التفكير على طريق المعرفة
 دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
مركز الرنجس للهواتف الذكية في ذي قار وكلاء شركة جبال
مساهمة شبابية رائعة من تجمع سيارات العراق-ذي قار
سوني تطور ساعة ذكية مصنوعة من مادة “الورق الإلكتروني
دراسة: حمم بركان يلوستون بأمريكا تهدد الكرة الأرضية
تعادل الهلال والكرامة وفوز النشامة على الصداقة في بطولة دوري المرحوم عدنان هاني البدري
وزير الشباب والرياضة يؤكد إستعداد العراق لاستضافة خليجي 23
مجلس ذي قار يجدد مطالبته للحكومة المركزية والبرلمان بتخصيصات مالية ضمن موازنة 2017 للاهوار والآثار
أول الغيث جُبير
عاجل/ عواصف ترابية وانخفاض في درجات الحرارة الاربعاء القادم
رئيس البرلمان التركي يبدأ زيارة الى بغداد اليوم
طائفية منارة الحدباء !!
الاحرار تكشف عن ان المالكي اصبح خارج اطار اهتمام التحالف الوطني
تحرير 400 عائلة لدى “داعش” واعتقال 70 عنصرا بعد تطهير جرف الصخر
لماذا أغلب الجميلات عازبات؟
القبض على داعشيين متلبسان بفعل “اللواطة” شمال صلاح الدين
العراق يستعين بالغاز الإيراني لسد حاجته
الاعلان عن نزوح عدد كبير من العوائل في الفلوجة الى منطقة البوعلوان
رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي : الهزيمة الشاملة ستلحق بداعش قريبا وسنرفع العلم العراقي في نينوى كما رفعناه في الفلوجة
راحتي على السواتر
رونالدو افضل لاعب في العالم2013
ماذا بعد القضاء على تنظيم داعش ؟
اديداس ترعى منتخباتنا الوطنية بكرة القدم
كتابات
داريوش شايغان
كيف نصنع غبي؟
عظماء الأمة؛ شهدائها
صفقة القرن رَفاهيةٌ بذلٍ أو سَحقٌ بعزٍ
على ما يبدو إنه لن ينكسر
عبطان الظاهرة!
أرصفة التفكير على طريق المعرفة
 دراسة نقدية حول مجموعة #قيامة_وطن للكاتب غفار عفراوي 
لماذا لغةُ الدين؟
علي الوردي وفالح عبد الجبار: هل فاق التلميذ أستاذه؟
مدني عيوني حبيبي مدني
حلم الدولة …قراءة في الضياع الشيعي
كيف تنتخب وتُعاقب الفاشلين
حمالات الحطب والتعب
علل ما يلي: انتصار الاعلام الخفي
اما ان اكون تحت عبائتك او عصاك. 
…مجازر الأفراح
أنا ومهوال الحكيم والتسقيط الإعلامي
بضاعة الفاسدين في سوق الانتخابات
 رئاسة الوزراء القادمة
لن نخذل اصواتنا…
شموخ وكبرياء بغداد
الثورة البنفسجية أم المنفعة الدنيوية؟ 
بالحكمة نصنع التغيير
للمرجعية رأي 
لعبة جر الحبل متى تنتهي؟
إنتزاع مشاعرنا وعواطفنا لصيانة الأمانة
همس بارد جداً 
عِبَادِ لا عَبْيد
كل الطرق تؤدي الى العراق.
فاطمة الزهراء..امرأة استثنائية
رهان الإنتخابات 
علم الكلام والحياة الروحية
الا يكفينا ..ائتلاف وطني واحد
بدأ تسقيط رجال المرجعية.
أُقتلوا الحسين متعلقاً بأستار الكعبة!
أوجعني ليرجعني لأنه يحبني  
صراع داخل حدود الوطن
الجوار الست والمحاور السبع
المهم عندك إعدادية
لا تقتلوا العمامة 
بعضنا على صواب
قادة الضرورة والتجارب الفاشلة 
مثلي لايبايع مثله ومثلك لاينتخب مثله 
نعم للأنتاج الوطني 
غزوان البلداوي
ما هذه الببغائية؟
  آفة المخدرات في المجتمع
إعتداء على منبر النصر
الرؤية السياسية في فكر الشباب
اقرأ ايضاً